الطلاب الأكثر تضررا من حصار قطر

26/07/2017
لولا أنه قطري لما حدث له ما حدث كان طالبا يعد ساعاته الأخيرة في جامعة الجزيرة بدبي اليوم يحث الخطى إلى لجنة المتضررين من الحصار في الدوحة لم تشفع له إصابته بمرض عضال حوصرت كل أحلامه لم يرغب في إظهار وجه ولا ذكر اسمه مازال يراوده الأمل في انتهاء الأزمة المفروض أكون خريج لكن بقى لي مادة وما قدرت أرجع أكملها ولا قدرت اتواصل مع الجامعة هكذا يمضي خالد وقته بين ردهات اللجنة وبين أوراقه وهاتفه باحثا عن مصير معلق حوبس مستقبله وصودرت حقوقه دون ذنب اقترفه في لجنة المتضررين قصص كثيرة لحصار بغيض وقع أذاه على مئات الطلاب القطريين حصار أبعد طلابا عن جامعاتهم أجبرهم على مغادرة دوله إنها فصول من معاناة الطلاب القطريين فهل كانت معاناة الطلاب الخليجيين بنفس المستوى إلى جامعة قطر توجهنا أكثر من سبعمائة طالب من دول الحصار كانوا يدرسون في هذه الجامعة لم يسلموا من قرار دولهم التي ألزمتهم العودة فورا تم تخييرهم بين أداء الامتحان بطريقة أكاديمية متعارف عليها بطريقة غير مكتمل يغادر الطالب ثم يرجع بعد ذلك في وقت لاحق ويؤدي الامتحانات الامتحانات النهائية لمن أراد منهم أن ينسحب من الفصل الدراسي سمح له بالانسحاب من الفصل الدراسي كذلك تم التفاهم مع هؤلاء الطلاب بحيث أنه تم إعطاؤهم يحتاجونه ما طلبوه من أوراق مثل شهاداتهم شهادة الدراجات أو أوراقهم الثبوتية داخل الجامعة حصار قطر فرق شمل الكثير من طلبة الخليج وبعدهم عن عائلاتهم لقد خلف أحزانا وأوجاعا كثيرة تامر الصمادي الجزيرة