استقالة طلاب دارفور من جامعة بخت الرضا

26/07/2017
أكثر من أربعمائة وسبعين طالبا من أبناء دارفور قرروا ترك الدراسة بجامعة بخت الرضا بولاية النيل الأبيض جنوبي الخرطوم احتجاجا على فصل أربعة عشر طالبا على خلفية أحداث عنف أعقبت انتخابات اتحاد الطلاب وتسببت في حرق إحدى كليات الجامعة ومقتل شرطيين قدم على إثره تسعة طلاب للمحاكمة تطور فضل بعده الطلاب المستقيلون مغادرة الجامعة رفضا لما اعتبروه استهدافا تمارسه إدارتها ضدهم ليتفاجئوا بعدها بمنع السلطات الأمنية دخولهم الخرطوم وهو أمر حول القضية لدائرة السجال السياسي وتبادل الاتهامات بين الحكومة وأحزاب المعارضة قبل أن تنجح مبادرات أهلية ورسمية في رأب الصدع بين الطلاب وإدارة الجامعة في إقناع نصفهم بالعودة إلى مقاعد الدراسة بينما اختار الآخرون مواصلة طريقهم إلى دارفور لحين تنفيذ مطالبهم إطلاق سراح المعتقلين دون أي شروط اثنين إرجاع الطلاب المفصولين إلغاء قرار لجنة المحاسبة لبعض الطلاب اللي تم إصدارهم مؤخرا اربع وقف الاستهداف لأبنائه طلاب دارفور وإذ يطالب برلمانيون باستدعاء وزيرة التعليم العالي وحثها لحل القضية في إطارها الأكاديمي تقدمت لجنة بدعوة لرئاسة الجمهورية بالتدخل العاجل لتدارك الأزمة حتى لا يفقد الطلاب حقهم في التعلم واصلت المبادرات الأهلية والرسمية لحل الإشكال لأنه حتى الآن أكثر من 260 طالب وصلوا دارفور وهؤلاء طبعا قيمة وطنية وقيمة أخلاقية وقيمة إنسانية يجب أن نحافظ على هذه القيم لا بد من البحث عن حلول وأثارت الأزمة ردود فعل واسعة على منصات التواصل الاجتماعي دعت لوضع حد للعنف الطلابي داخل الجامعات وإتاحة حرية التعبير والسماح للنشاطات السياسية في أجواء تحافظ على الاستقرار الأكاديمي وتحترم التعددية واختلاف الآراء أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم