هذا الصباح-الطباعة الضوئية القابلة للمسح ثورة تقنية قادمة

25/07/2017
تقنية جديدة بالطباعة قد تلغي الحاجة إلى الإحبار وتكتفي بالضوء وسيلة للكتابة أو الرسم هذا ما توصل إليه علماء الكيمياء في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد وأضاف أنه ابتكروا نوعا جديدا من الورق يمكن إعادة استخدامه في هذا النوع من الطباعه نحو ثمانين مرة ويأمل العلماء أن تؤدي تقنياتهم إلى التقليل من استهلاك الورق ومعالجة بعض قضايا استدامة موارد اعتمد العلماء في تقنيتهم على جزيئات النانو مزجت مع اصباغ تجارية تتميز بتغير خصائصها اللونية ووضعوها على الورق ويقول العلماء إنه لدى وضع رقابة بلاستيكية مطبوعة عليها نص فوق الورقة ثم تعرض الطبقتان إلى إشعة الضوء فوق البنفسجية فإن الضوء سيبيض الصبغة ويترك الأجزاء التي تشكل النص أو الرسم على الورقة توصل علماء جامعة كاليفورنيا ريفرسايد إلى ابتكارهم بالتعاون مع علماء في جامعة تشانغ دونغ في الصين وشددوا على أن بالإمكان استخدام هذه التقنية لطباعة نص او رسم على طبقة من البلاستيك أو الزجاج وأنواع أخرى من السطوح وأشاروا إلى أن تقنيتهم قد تصلح في الدرجة الأولى للصحف والمنشورات وملصقات الدعاية لأن المادة المطبوعة ستختفي في غضون خمسة أيام لأن الأوكسجين في الهواء سيمتص الإلكترونات من جزيئات النانو ويعيدها إلى لونها الأصلي ويمكن تسريع المسح بتسخين الورقي مائة وعشرين درجة مئوية لاستسلامه مرة أخرى في غضون دقائق تسهلك الولايات المتحدة وحدها 70 مليون طن من الورق بمختلف أنواعه يستخدم معظمه في طباعة المجلات والصحف التي يقدر عدد نسخها لأربعة وعشرين مليار صحيفة وثلاثمائة وخمسين مليون مجلة