هذا الصباح- الباواو أكبر تجمع سنوي لقبائلِ الهنود الحمر

24/07/2017
ينفرون جماعات وفرادى للمشاركة في الباواو إنه أكبر تجمع سنوي لقبائل الهنود الحمر في أميركا الشمالية لكل قبيلة طبل وإيقاع ولون مختلف وهي تتنافس في استعراض فنونها وطقوسها قبل أن تلتحم في رقصة جماعية كقبيلة واحد الباواو مهم جدا فرقصاتهم متوارثة بين الأجيال وهو تقليد تحتفي به الأسر وتتناقله عن أسلافها الهدف من الباباو أنه يجمعنا مع بعضنا وعبره نثبت للعالم أننا مازلنا هناك سكان أصليين لأميركا هي اذا مناسبة تؤكد فيها هوية مهددة بالاندثار وجودها ومحاولة أيضا لتوحيد صفوف قبائلها وشعوبها ولصهر ثقافاتها المتباينة تعرض القبائل فنون شتى بينها أساليبها في إعداد الطعام وإنتاج الغذاء وإبداعات الصناع والحرفيين من مصنوعات ومنتجات تحفل بزخارف ونقوش ورموز وألوان تعكس قيما دينية وثقافات فرعية غزيرة في ثرائها وتنوعها الديانات والمعتقدات الأصلية لا تزال إلى جانب المسيحية تمثل الديانات السائدة وشائعة لدى قبائل الهنود الحمر لكن هناك أيضا منذ زمن أقلية مجهولة ومشتته من المسلمين قسم من القبائل اعتنقت المسيحية طوعا أو مكرهة في حالات أخرى إذ حرمت عليها دياناتها وتقاليدها ولغاتها في مراحل تاريخية معينة لكنها محمية بالقانون مازلنا نعلم صغارنا لغتنا وأبناؤنا مازالوا يمارسون ثقافتنا وأسلوبنا بالحياة وحينما يغادرون إلى مناطق أخرى للعمل والدراسة أذكرهم دائما من هم وما هي جذورهم وهذا ما يلتزمون به غالبية قبائل لا تزال تعبد الأوثان ومظاهر الطبيعة وبعضها يمزج المسيحية بدياناته الأصلية ومنها من يرى أيضا في الرقص عبادة هذا ليس رقصا أو استعراضا لكنه طقس وحينما نصطف في دائرة وفي مجموعة متماسكة الأيدي فإننا نقدم الاحترام والشكر للخالق البلاد وتنصب السلالم على السقوف كي تقود إلى السماء حيث تكمن عشرات الآله وإلى جبل بير بيوت شمالا تحج القبائل لتتعبد وتصوم ولكن وسط توتر مع منظمي مهرجان سنوي للدراجات يقام قرب الجبل ترى فيه القبائل استفزازا لمشاعرها مراد هاشم الجزيرة نيومكسيكو