قلق وسط الحجاج وأصحاب حملات الحج القطرية بسبب الحصار

24/07/2017
لم تسلم العبادات والشعائر الدينية من الحصار المفروض على دولة قطر إذ طال بعض المعتمرين والحجاج الذين ينوون أداء فريضتهم هذا العام حسن الشهراني مواطن قطري منعته السلطات السعودية هو وعائلته لأداء العمرة في شهر رمضان الفائد تخيل حط نفسك أنت معاك اهلك حريم تسمعهم يعني الوحدة تشوف دمعتها نازلة من عينها وتسمع خنين صوتها خنين بكائها يعني تحاول تكتم العبرة وما تقدر ايش موقفك موقف جدا صعب لم يبق على شهر ذي الحجة سوى أيام معدودة تشد فيه الرحال إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك الركن الخامس حيث تتعلق النفوس شوقا لتلبية نداء خالقها إلا أن ظروف الحصار والصعوبات التي تواجه الحجاج والحملات القطرية هذا العام جعلت بعض مسؤولي الحملات يترددون في تسيير رحلات الحجيج الان لو الحاج راح من قطر اشلون يدخل باص طيب انت مانع الحدود ومسكرها الباصات اشلون بنروح اشلون يروح الحاج بالباص اللي على قده اللي ما يقدر يدفع مبالغ طائلة حق الطيران هذا أولا مسكر ثانيا طيران اشلون يروح بالطيران الطيران من قطر إلى السعودية ممنوع تكاد لا تخلو المجالس في قطر هذه الأيام من حديث في مواضيع حج هذا العام فهي شعيرة لها مكانتها ومشاعرها الخاصة في نفوس الناس الحاج علي الخليفي هو أحد الحجاج القطريين الذين ألغوا فكرة الذهاب للحج هذا العام بسبب الحصار لا نحبذ الحج في هذه الظروف ونحذر هؤلاء الذين يخلطون بين الحج والسياسة أن ذنبهم عظيم يعني نسأل الله السلامة وبالرغم من صدور بيان رسمي من وزارة الحج السعودية أنه بإمكان القطريين والمقيمين في قطر الذين يملكون تصاريح الحج لأداء الفريضة هذا العام جو فقط وعن طريق شركات طيران أخرى غير القطرية فإن هذا البيان أثار كثيرا من التساؤلات التي بقيت دون إجابة ماذا عن عدم وجود سفارة قطرية مفتوحة في السعودية لرعاية الحجاج وماذا عن عدم قبول التحويلات بالعملة القطرية ولماذا يغلق المنفذ البري الوحيد الذي يمر من خلاله آلاف الحجاج كل عام لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك من هنا اعتادت قوافل الحجاج العبور مصحوبة بتهليلات تغيب اليوم وظروف الحصار مازالت تحول دون تلبية النداء لحج بيت الله الحرام فهل تحمل الأيام القادمة أخبارا تعيد الأمل لمن يخشى أن يحرم مما استطاع إليه سبيلا أحمد العمادي الجزيرة من منفذ أبو سمرا الحدودي