إسرائيل تبعد معتصمين عن أحد بوابات الأقصى

24/07/2017
لم تبعدهم عن المسجد الأقصى فحسب بل حتى عن أبوابه هذا هو باب المجلس أحد مداخل الحرم القدسي الشريف وبمحاذاة تقع مكاتب دائرة الأوقاف الإسلامية حيث يعتصم حراس المسجد الأقصى وموظفو الأوقاف منذ عدة أيام لكن اليوم قرر الاحتلال أن وجودهم حتى عند المدخل غير قانوني وتم إبعادهم تنتظر الدخول إلى مراكز عمالنا بعد إزالة بإذن الله تعالى هذه البوابات عن أبواب المسجد الأقصى المبارك زي زي غيري من كتير من الموظفين مش عارفين إيش نسوي ومش قادرين إيش نسوي اما من هون مخنوقين ومربطين أما هم فلم يبرحوا المكان وكلما لاحقتهم قوات الاحتلال وأبعدتهم عن المداخل فإنهم ينتقلون إلى الشوارع والأزقة ليقيموا صلواتهم عند أقرب نقطة من المسجد الأقصى إلى هنا تمكن بعض الفلسطينيين من داخل الخط الأخضر من الوصول لكن قوات الاحتلال منعتهم أيضا من الاقتراب من أبواب المسجد وكما هو الحال في محيط الحرم القدسي الشريف يتكرر المشهد في أزقة البلدة القديمة فهنا تشرع الأبواب أمام المستوطنين وتغلق أمام الفلسطينيين تماما كما يحدث منذ عدة أيام داخل المسجد الأقصى حيث يحاصر بوابات إلكترونية يشترط الاحتلال دخول الفلسطينيين عبرها بينما تتواصل اقتحامات المستوطنين للمسجد دون أية شروط على بعد أمتار قليلة يقف الفلسطينيون هنا وهم تواقون للصلاة داخل المسجد لكن بحجم رغبتهم تلك يصرون على موقفهم بعدم الخضوع لأنهم يدركون جيدا أنه لا حدود للاحتلال في فرض إجراءات يسعى من خلالها إلى بسط سيادته الكاملة على المسجد الأقصى نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة