أهالي غوطة دمشق يلجؤون إلى تنفيذ مشاريع صغيرة

24/07/2017
يجهز المهندس ماجد وفريقه ما تيسر لهم من أدوات ومواد لتنفيذ مشروع زراعة الفطر في غوطة دمشق الشرقية يحدوهم الأمل في أن يبدأ الإنتاج خلال فترة قصيرة الفطر المحاري ذو قيمة غذائية كبيرة فهو مصدر غني للبروتينات والفيتامينات وله فوائد طبية وتمر دورة إنتاجه بمرحلتين الأولى مرحلة الحضانة وتستمر أسبوعين المرحلة الثانية هي الإكثار الثمري وتمتد لثلاثة أشهر ويعمل فيها كما في سابقتها مهندسون زراعيون إضافة لطاقم فني متعلم يدرب العاملين وللعمل أهدافا عدة خاصة أن الغوطة الشرقية محاصرة منذ عام 2012 وما يزال يقطن فيها حتى الآن ثلاثمائة وخمسين ألف نسمة يعانون ارتفاعا حادا في الأسعار وندرة في السلع المشروع يندرج ضمن مشاريع سبل العيش والمشاريع التنموية بحكم الحصار المفروض على الغوطة وصعوبة المعيشة وغلاء الأسعار وجب علينا إيجاد طرق بديلة ومشاريع جديدة لمواجهة الحصار بالإضافة إلى تدريب الكوادر على زراعة المادة وترويج زراعتها ضمن الأهالي بحكم أنها لم تكن رائجة من قبل تواجه الزراعة صعوبات منها الحرارة المرتفعة والحشرات الضارة ويحاول القائمون على العمل تذليلها بالسبل كافة كي يقطفوا ثمار جهودهم ويعيد الكرة مرات ومرات ليساهموا في سد رمق المحاصرين