هذا الصباح- فنان أميركي يعرض مجسمات للمارة

23/07/2017
للوهلة الأولى قد تعتقد أنك تمر أمام رجل يبيع الدمى أو أي منتج ترفيهي لكن ان تدققت النظر في هذه السلعة ستكتشف أنها مجموعة من الأنابيب البلاستيكية التي تستخدم عادة في التنظيف هذا الفنان الذي يدعى غريت فكرة أن تكون هذه الأنابيب وسيلة لنقل رسالة مهمة لمن يمرون أمامه في ولاية نيويورك الأميركية فمن خلال هذه الأدوات البسيطة التي يملكها صمم مجسما على شكل منزل يحتوي على عدة غرف واستغل انابيب التنظيف لتصميم جسمات على هيئة أشخاص تظهر الأنابيب مدى تعلق الأفراد بالوسائل التكنولوجية الحديثة والهواتف الذكية التي شكلت مصدر إلهاء عن التواصل الواقعي تظهر إحدى غرف المنزل طفله تحتفل بعيد ميلادها لكن والديها مشغولان بالهاتف المحمول أعتقد أن هذه الوسائل التكنولوجية غيرت في مجتمعنا وهي تجعلك تتساءل عما تفعله في الأسرة والأصدقاء إنها تسلب منا حياتنا أنا شخصيا لست من هواة استخدامها وقد بدء هذا العرض الصغير في جذب أنظار الناس وجعلهم يفكرون ولا للحظة في مدى صحة ما يرونه أمامهم ومدى تطابقه مع واقع حياتهم