هذا الصباح- تحويل الدم إلى عقّار يكافح السرطان

22/07/2017
سنوات من المعاناة عاشها كلواد بنك مع مرض سرطان الدم وكاد يفقد الأمل في علاجه لكن حبه للحياة دفعه إلى التطوع لعلاج تجريبي جديد يعتمد على تعزيز مناعته وكانت النتيجة حياة ثانية على حد وصفه اعتمدت فكرة العلاج على عقاقير سابقة استخدمت في تعزيز الجهاز المناعي لجسم المريض من خلال توجيه الخلايا المناعية من نوع تي لمهاجمة الأورام السرطانية وتمكن علماء في مركز فريد هاتشينسون للأبحاث بمدينة كاباو في هاواي من اعادة برمجة هذه الخلايا لجعلها أقوى وأسرع في محاربة الخلايا السرطانية بامكان هذه الخلايا القيام بعملية مسح للجسم وقتل الخلايا السرطانية إذا ما حاولت التعافي او العودة ويقول الباحثون إنهم تمكنوا من تكثير الخلايا المعدلة مختبريا ثم حقنوها في الجسم المريض وأشاروا إلى أن العلاج نجح مع بيتر لاتشيفيتش المصاب بسرطان الغدد الليمفاويه أطلق على الخلايا المعدلة سن وتشير التجارب السريرية عليها في مراكز بحوث السرطان لكبرى كما يسعى الباحثون إلى توليد خلايا مناعية معدلة وراثيا قادرة على محاربة أنواع أخرى من الأورام السرطانية مثل سرطان الثدي الشرس ربما يكون هذا أحد التحديات في محاربة الأورام المتكتلة وكيفية جعل خلايا تي تدخل هذه الأنسجة وما هي المؤشرات التي تدفع الخلايا المناعية لمهاجمتها التجارب مازالت مستمرة ويبحث العلماء عن طرق لتجاوز آثار هذا العلاج الجاذبية وخفض كلف إنتاجه لكنهم يتوقعون طرح هذا العقار الحي لعلاج بعض أمراض سرطان الدم نهاية هذا العام