هذا الصباح-أشهر الطهاة بالمكسيك يهبون لنجدة الجنائن العائمة

22/07/2017
تحدي كبير يواجهه جيل اليوم في العودة إلى الريف وتعلم طرق الأجداد في الصراع والتحدي الأكبر لفكر سكان مكسيكوسيتي في العودة إلى الزراعة المائية المعروفة باسم الجنائن العائمة في منطقة أكسو تشيلكو على أطراف العاصمة مكسيكو سيتي لكن مجموعة من رؤساء الطهاة في أشهر مطاعم العاصمة تحركوا لإنقاذ هذه المزارع بالتعاون مع السكان المحليين وخبراتهم بهذه التقنية التي يعود تاريخها إلى سبعة قرون قاموا بذلك كسلعة أو تقليص أو أي غرض آخر أعتقد أن كل المطاعم في العالم يجب أن تسعى إلى هذا البديل إنه أغلى ثمنا ومن الصعب العثور عليه لكن إذا لم يكن هناك طلب فلن يكون هناك زبائن يشبه سكان منطقة إكسو تشيلكو بمدينة البندقية لكثرة قنواتها وزوارقها الملونة التي يروق السياح التنقل بها وسماع موسيقى واعتبرت مصدر تنوع زراعي وادي المكسيك قبل عهد إمبراطورية الاستيك حيث استفاد سكان محليون من قنواتها الضحلة في إنشاء جزر من المواد الرسوبية واستخدامها في الزراعة لخصوبتها فكرتنا هي إعادة القيمة الثقافية والاقتصادية للمزارع كي يتمكن الناس من اعتبارها وسيلة إنتاج بدلا من بناء منازل فوقها وتكتسب هذه الجزر العائمة أهمية خاصة للمكسيك والعالم حيث لا يوجد مثيل لها في العالم وقد صنفتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي وتحاول السلطات المحلية ونشطاء البيئة إنقاذ هذه المنطقة من التلوث والامتداد العمراني وتشجيع الجيل الجديد على تعلم هذه الزراعة وممارستها