لاجئون سوريون بلبنان.. إهانة وتعذيب وأحيانا القتل

22/07/2017
ليس الأول وليس الوحيد وقد لا يكون الأخير فمنذ سنوات ومع اضطرار ملايين السوريين للنجاة بحياتهم من سعير الحرب الأهلية الدائرة في بلدهم لجأ بعضهم إلى لبنان لكن مع استطالة أمد الأزمة بدأ يتعرض الكثير منهم للاضطهاد بل وربما الإهانة والتعذيب وأحيانا القتل ليس ذلك الشاب استثناءا إذن فيما تعرض له إنما هي حالة باتت تتكرر في مناطق مختلفة من لبنان هكذا يقول لبنانيون وتتجدد تلك الحالة مع كل أزمة أو توتر على خلفية الحرب الدائرة في سوريا وتداخلها مع تعقيدات الوضع الداخلي اللبناني ومن حين إلى آخر تبرز تحركات تهدف إلى تحميل اللاجئين السوريين في لبنان المسؤولية عما يفعله تنظيم الدولة وعن كل ما يجري لاسيما بعد خطف جنود لبنانيين منذ سنوات هذا التصاعد في المشاعر العدائية ضد السوريين في لبنان تعدى الحدود الفردية فأصبح هناك من يطالب بما يشبه العقاب الجماعي ورغم أن هذه الاتهامات لا تشمل جميع اللبنانيين بطبيعة الحال فإن العديد من الناشطين في لبنان يشيرون إلى أن ما يجري يعد بعضه أمرا موجها ومنظما يقوم به أفراد تابعون لحزب الله اللبناني وآخرون تابعون لمناصري النظام السوري في لبنان قائد الجيش رئيس الجمهورية ورغم ما قيل عن قيام السلطات اللبنانية باعتقال المشتبه بهم في ضرب الشاب السوري في الفيديو الأخير فإن الكثيرين يتهمون السلطات بأنها لا تقوم بما يلزم لحماية اللاجئين السوريين مما يتعرضون له