أول خطاب لأمير قطر يتناول الأزمة الخليجية

22/07/2017
الأول الوحيد إلى الآن من الرؤساء والقادة العرب من تذكرهم وذكرهم تعبر عن التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق ولاسيما أهلنا في القدس واستنكار إغلاق المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والخطاب هو الأول أيضا لزعيم خليجي في أزمة هي بالنسبة إلى أمير قطر امتحان نجح فيه شعبه ففهموا دلالات محاولة فرض وصايا على هذا البلد وخطورة الخضوع للغة التحريض والتهديد والإملاءات خطاب واقعي بنكهة الانتصار قال يتابعون خطاب الثبات والكرامة وصفه القطريون والمتضامنون معهم لا رد رسميا معتبرا من دول الحصار واقتصرت ردود على جولة أخرى من التهجم الشخصي من شخصيات وإعلاميين من الصف الثالث نهج كان حاسما في تمايز قطر أخلاقيا ومبعث اهتمام وتقدير لدى أميرها كان هذا امتحان أخلاقيا حقيقيا وقد حقق مجتمعنا فيه نجاحا باهرا إذ أثبتنا أنه ثمة أصول ومبادئ وأعراف نراعيها حتى في زمن الخلاف والصراع وذلك لأننا نحترم أنفسنا قبل كل شيء ان نتجاور ونتعاون لا يعني أن نكون نسخا من بعضنا ملخص الطرح القطري الذي جاء متقدما على الآخرين في رسم حدود رؤيته بينما يظهر الجانب الآخر بلا منهجية واضحة ولا رؤية ثابتة ولا حتى مطالب مفهومة مجرد كذبة تتكشف الآن أمام العالم كله ومن أعلى المستويات الاستخباراتية ما عادوا يجادلون فيها ويتمنون محو ذكرها فينتقلون إلى أنها ليست أصل الخلاف اهو إقرار بالتعايش مع مبدأ الدولة القرصان ذلك فعل من شاحنات النفس وتصغر أمامه شائنة السياسة علينا أن نعلم أبناءنا منذ الصغر أن الوشاة والكذب هم رذيلتين من أسوأ الرذائل جملة أمور حسمها الخطاب الحوار بمبدأ ندية ونسوا الإملاءات لا عودة إلى أمور تندثر من حاضر البشرية مثل المس بسيادة الدول وحرية التعبير والمعلومات ثم مقاربة مختلفة لآفة الإرهاب تخرجها من طورها التسطيحي لتضع إطارا وتعريفا ومصادر منها الفقر والطغيان والاحتلال والإرهاب نكافحه بحسم لأنه ضدنا والمسلمون والعرب أكثر ضحاياه يقول الأمير تميم ويضيف أن الإرهاب هو قتل مدنيين لغرض سياسي وبهذا المعنى فإنه يخرجه من إطاره النمطي الملحق حصرا بالمسلمين هذا قول زعيم في منطقة قال رئيس أكبر دولها في عدد السكان مرة إن الملياري مسلم في الأرض يريدون إبادة المليارات الباقية ثم تضع الكلمة ما يمكن وصفه بفهم مختلف لمعادلة المال والسلطة والنفوذ السياسي وتبين لهم أنه حتى الدول الفقيرة لديها كرامة وإرادة وأنهم لا يمكنهم فرض أمور تجاوزها التاريخ قطر في عيون أميرها بدت مدعاة للافتخار مدعوة لحياة من الجد والاعتماد الكلي على النفس والاستعداد للغد الممتد يظهر القطريون في الأزمة كمن أعاد اكتشاف نفسه مواطن قوته وضعفه صور أمير قطر لم تكن تظهر في الشوارع من قبل تنتشر اليوم على جداريات يوقع عليها الناس بلا دفع أحد أمة صغيرة العدد تشعر أنها مطعونة بالغدر ومستهدفة في كرامتها وذلك أمر عظيم في وجدان الشعوب مستصغر في عقليات تحتسب الدور بالحجم والمساحة والمال وتؤمن بإغلاق الأبواب والعقول البلد الصغير لم يخضع ويقول إنه سائر في طريقه نحو قلب العصر ويراه غيره تغريدا خارج السرب من قال إن السرب يغرد نغمة جميلا في سيره المكرور منذ عقود