قطر تعمل على مشروع إستراتيجي يقضي بحقن الأحواض الجوفية

21/07/2017
قطر دولة صاعدة في أطراف الصحراء العربية وعندما تذكر الصحراء تقفز إلى الذهن مشكلة الماء لكن هذه الدولة تعلمت منذ عقود أن حل هذه المشكلة لا يكون بالارتهان إلى الخارج ولا باستنزاف موارد الداخل فكان الحل التوجه إلى الاستدامة عبر استغلال معين لا ينضب مياه البحر توجد عشر محطات كهذه على سواحل قطر وهناك خطط لبناء المزيد في هذه المحطات يتم استجلاب ماء البحر من أعماق سحيقة حيث تعالج بالتصفية على مراحل مختلفة أو عبر التبخير والمنتج النهائي لا يكاد يختلف في شيء عن المياه العادية بكمية إنتاج يومي تقارب نصف مليار غالون من المياه العذبة يوميا دون المساس باحتياطيات البلاد من المياه الجوفية المياه الجوفية في دولة قطر موجودة وبما يكفي لسد احتياجات الدولة ولكن الحفاظ عليها تم تفضيل استخدام مياه البحر للاستخدام العام وتم تطوير المخزون الجوفي للاستخدام في حالات طارئة ولدينا مخزون جوفي يكفي لسد احتياجات الدولة وهناك آبار تم حفرها ومجهزة ويمكن استخدامها في أي لحظة قطر شبه جزيرة تحيط به المياه من ثلاث جهات لكن فيها أقل معدلات تساقط الأمطار عالميا وفيها أكبر معدل استهلاك الفرد للماء يوميا والأهم من ذلك أنها تعمل على أكبر مشروع استراتيجي لتخزين المياه في منطقة الخليج بتكلفة سبعة عشر مليار ريال تطمح المؤسسة العامة للماء والكهرباء القطرية إلى بناء أكبر مشروع للخزانة الضخمة للمياه في المنطقة وترفع قدرة البلاد على سد حاجياتها لمدة أسبوع كامل في حال توقفت محطات التحلية بشكل كلي كما تعتمد الدولة على البحث العلمي من خلال المراكز البحثية كوسيلة لتطوير سبل الاستفادة من الموارد المتاحة من خلال عدة برامج في هيئات تعليمية كمؤسسة قطر وجامعة حمد بن خليفة التي تحتوي على مراكز البحوث والابتكار المتخصصة في الطاقة والمياه اما توزيع المياه لتصل إلى المستهلكين في بيوت والضيعات والمشاريع فيتم عبر واحدة من هذه المحطات التي يوجد منها 33 تغطي مختلف أرجاء البلاد وبها خزانات تراقب من مراكز خاصة على أهبة الاستعداد للتدخل لمعالجة أي عطل في غضون ساعة واحدة وكلها جهود ساهمت في قدرة قطر على الانعتاق من اغلال فقر المياه يونس آيت ياسين الجزيرة الدوحة