زيباري: أكثر من 40 ألف مدني قتلوا بمعارك الموصل

20/07/2017
يواصل عشرات الأسر العودة إلى ديارهم في الموصل بعد قضائهم شهورا في مخيمات النزوح ليجدوا أنفسهم أمام أطلال منازل أوضاع إنسانية صعبة تعانيها تلك الأسر في ظل غياب الخدمات وما تخفيه الأنقاض من آثار المعارك ومخلفاتها هناك من تحت ركام المدينة العريقة تنكشف حقائق مروعة بالأرقام 40 الفا أو أكثر من أبناء المدينة قتلوا خلال تسعة أشهر من المعارك ضد مسلحي تنظيم الدولة ذكرت الحصيلة على لسان وزير المالية السابق هوشيار زيباري في مقابلة مع صحيفة الإندبندنت البريطانية المعطيات التي اعلنها زيباري بصفته قياديا في حزب الإتحاد الديمقراطي الكردستاني استندت إلى تقرير لجهاز المخابرات في إقليم كردستان تقرير المخابرات صنف عمليات القتل تحت بنود مختلفة فمن المدنيين من قتل بنيران قوات الشرطة الاتحادية والغارات الجوية ومنهم من قتل بالمدفعية الثقيلة التي دككت المدينة وسكانها دون انقطاع ومنهم من قتل بأسلحة تنظيم الدولة بحسب زيباري كما أشار التقرير الاستخباراتي إلى وجود أعداد كبيرة من الجثث تحت الأنقاض وهو ما يحيل حصيلة 40 ألف قتيل تقديرات أولية حتى ترفع الأنقاض أما آخر التقارير الدولية المتصلة بأوضاع الموصل فقد صدرت عن منظمة هيومن رايتس ووتش حيث انتقدت المنظمة حكومة العراق لعدم تحقيقها في مجازر وعمليات إعدام جماعي للمدنيين تلك المجازر وعمليات الإعدام نفذتها مليشيات الحشد الشعبي وبعض القطاعات العسكرية الأخرى في حق المدنيين الهاربين من الموصل عند محاور القتال الخاضعة لها أما داخل الموصل فقد ارتكب تنظيم الدولة العديد من عمليات القتل والإعدام في حق المدنيين شهادات لفارين من الموصل أشارت إلى حدوث عمليات إعدام نفذها مسلحو التنظيم بحق مدنيين لم يسعفهم الحظ بالنجاة من أخطار القتل والاستهداف أثناء الهرب