الحكومة التونسية تؤكد استمرار الحرب على الفساد

20/07/2017
الفاسدون مكانهم السجن هذه من الرسائل الأساسية التي أراد رئيس الحكومة التونسية يوسف شاهد إيصالها إلى نواب البرلمان ومنهم إلى عامة الشعب خطاب الشاهد كان في مجمله رسائل إلى المشككين في حملة الحكومة لمقاومة الفساد أهمها أن هذه الحرب شاملة وأنها طويلة الأمد لأن الفساد نخر قطاعات عديدة وبات خطرا على البلاد والعباد الفساد في تونس أصبح اليوم خطرا يهدد الدولة يهدد الدولة بما يمثله من خطر على البناء الديمقراطي ولكن أيضا اللي ما يعرفوه الناس كل من ارتباط وثيق بين الفساد والتهريب وتمويل الإرهاب ولكن أيضا يهدد الدولة على خاطر يمس من دعائم اقتصادنا الوطني بتخفيف بنسبة كبيرة من جاذبية بلادنا للاستثمارات لم ينفع إصرار رئيس الحكومة على صدق مسعاه بإقناع المعارضة بأن الحرب على الفساد جدية فالمعارضة تصر من جانبه على أن الحكومة لم توفر المطلوب لهياكل مكافحة الفساد وأن حربها لم تشمل جميع من وصفتهم بارونات الفساد الحقيقيين علاوة على أنها لم تنظف البيت الحكومي من الداخل أكدت جلسة الاستماع هذه الخلافة بين الحكومة والمعارضة حول السبيل الأنجع لمكافحة الفساد خلاف يتواصل خارج قبة البرلمان من خلال كحركات هيئات مدنية وسياسية لم تنقطع التحركات الاحتجاجية ضد الفساد في تونس منذ الثورة إلى اليوم وجميعها تصر على أن تكون المعارضة وهيئات المجتمع المدني شريكا في مكافحة الفساد عبر آليات دستورية شفافة بعيدا عن أي توظيف حزبي لطفي حجي الجزيرة تونس