الإرهاب.. مفهوم مبهم وأغراض ومعايير مختلفة

02/07/2017
ما الإرهاب ومن هم الإرهابيون سؤال عريض ما زال يبحث عن إجابة منذ ظهر المصطلح قبل عقود ولاسيما بعد انتشاره على نطاق واسع في الولايات المتحدة عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر بسبب الخلافات حول المسألة لم تفلح الأمم المتحدة حتى اليوم في إصدار تعريف محدد له ولم تتفق دول العالم على آليات مشتركة بعد لتصنيف الجماعات الإرهابية تأثرت وجهات النظر بين الدول في المصالح الوطنية والقومية والاعتبارات السياسية لكل منها على حدة لم تكن الولايات المتحدة بعيدة عن تلك الاعتبارات بل كانت الأشهر فيما عرف باللوائح السوداء أو قوائم الإرهاب تلك الخاصة بالجماعات والمنظمات أو ما تسمى قائمة الدول الراعية للإرهاب لكن ما هو معيار التصنيف الأميركي وكيف تدير واشنطن هذه المسألة ويسير على هداها كثير من دول العالم كأن القانون المحلي الأميركي أصبح قانونا دوليا كان هؤلاء في جبال أفغانستان يعتبرون حركة تحرر وطني ضد الغزو السوفيتي دعمتهم واشنطن أواخر السبعينات وها هم ذاتهم اليوم من انخرطت في صفوفهم القاعدة وأفراد أصبحوا على قوائم الإرهاب الأميركية وباتوا العدو الأشر الذي تحاربه في كل مكان أخيرا وربما ليس آخرهم تنظيم الدولة في العراق والشام تحدث تلك القائمة تبعا للتطورات والتغيرات السياسية وتخضع للتعديل من حين لآخر إما حذفا لأسماء ودول أو إدراج لأخرى جديدة وبات أبرز ما يحكمها وفق المحللين معايير سياسية صرفة المفارقة أن تنظيمات تجاهر بأعمال توصف بالإرهابية وتمارس جميع أنواع التطرف قتلا وتعذيبا وحرق للبشر ليست على قوائم الإرهاب بل تغطي واشنطن عملياتها العسكرية هنا في العراق يقاتل المارينز جنبا إلى جنب مع منظمة بدر وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله هو لواء أبي الفضل العباس وعشرات فصائل منضوية تحت لوائه ميليشيا الحشد الشعبي التي اشتهرت على نطاق واسع بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وعلى مرأى ومسمع التحالف الدولي وقيادته الأمريكية حزب العمال الكردستاني اسم بارز على القوائم الأميركية السوداء لكن أحد أذرعه في سوريا تقدم واشنطن على أنه يدها الطولى في محاربة الإرهاب بالمنطقة الوحدات الكردية الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني موضوع أيضا على قوائم دول أوروبية في تصنيفاتها للمنظمات الإرهابية باتت تزود بمدرعات وأسلحة ثقيلة وتقام معها غرف عمليات مشتركة على الأرض فضلا عن التغطية الجوية وتغض واشنطن ودول غربية الطرف عما تمارسه من قتل وتهجير للمدنيين هي نماذج من قوائم الولايات المتحدة السوداء وتصنيفاتها التي أدرجت ضمنها حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركات تحرر وطنية في دول إسلامية رغم تعارض ذلك مع ميثاق الأمم المتحدة الذي يكفل حق الشعوب في النضال والتحرر وهكذا أضحى مصطلح الإرهاب يجوب العالم وهو أشبه بقبعة توضع على رأس هذا وتنزع عن رأس ذاك لعلها الحقيقة الوحيدة التي يتفق عليها الجميع وخاصة قوائم وواشنطن المعنية بتصنيف الإرهاب