إيقاف تحويل المرضى للعلاج بالخارج يهدد آلافا منهم بغزة

02/07/2017
لم تجد الدواء ولم يسمح لها بمغادرة القطاع للعلاج هذه باختصار قصة منى التي يغزو مرض السرطان جسدها الصغير قصة تختزل قصص آلاف المرضى في قطاع يدفع الثمن مرتين الأولى بسبب الحصار الإسرائيلي والثانية بسبب الانقسام الفلسطيني كثيرة هي المبررات التي يمكن أن تساق لتبرير هذا الواقع المر لكن الحقيقة أن مرضى غزة لا يزال يصارعون المرضى في انتظار تحويلاتهم الطبية التي يقول المسؤولون في الضفة الغربية إن إسرائيل من تعطلها ما يسبب ويعطل الكثير من التحليلات هي اللجنة الإدارية في قطاع غزة وسلطات الاحتلال بعدم الإسراع أو إخراج التصاريح اللازمة سواء كان الحصار الإسرائيلي أم الانقسام الفلسطيني هو السبب فذلك لا يغير من الحقيقة المرة شيئا لأن مرضى القطاع لا تزال حياتهم مهددة رغم الحديث عن انفراج يلوح في الأفق استمرار الأزمة سواء بعدم توفر العلاج الكيماوي للمرضى أو تأخر التحويلات الطبية أو منع المرضى من مغادرة قطاع غزة عن طريق معبر إيريز سوف يزيد من تفاقم ومعاناة المرضى في غزة نحو 1700 مريض بحاجة ماسة للعلاج خارج القطاع كما يعاني القطاع من نقص في الدواء أزمات أتت بعد قرارات اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد غزة بحجة الضغط على حركة حماس مل الناس من سماع اتهامات هنا وتحميل مسؤولية هناك فكل ما يطلبونه الآن أن تكون حياتهم ذات قيمة لدى المسؤولين ولا تكون صحتهم مجرد ورقة للضغط السياسي هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين