عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية: تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 417

موريتانيا وتعديل الدستور

17/07/2017
كأنها حملة انتخابية سابقة لأوانها فقبل أسابيع من موعد الاستفتاء المرتقب في التعديلات الدستورية في الخامس من الشهر المقبل خرجت المعارضة الموريتانية إلى الشارع للتذكير برفضها التام لهذه التغييرات بل وإصرارها على إفشالها كما تقول إنها بداية صراع سياسي حقيقي مع السلطة هكذا روجت المعارضة لهذه المظاهرة وقد دعت جماهيرها إلى الامتناع عن المشاركة فيما قالت إنها جريمة يعاقب عليها القانون يشرف عليها نظام تصفه بالعاجز والفاسد لا تعترض هذه الكتل السياسية التي تضم أبرز أحزاب المعارضة وبعض هيئات المجتمع المدني على تعديل الدستور فقط بل تعترض أصلا على المسار السياسي برمته فالحوار الذي اتفق المشاركون فيه على إجراء تغييرات في الدستور كان أحاديا كما تقول المعارضة والرئيس وفقها غير مخول لعرض الاستفتاء على الشعب بعد أن رفض أعضاء في البرلمان الموافقة على التعديلات الدستورية لكن هواجس المعارضة الكبرى هي أن تكون هذه التغييرات تمهيدا لأجندات أخرى قد تكون من بينها فترة رئاسية ثالثة للرئيس محمد ولد عبد العزيز الأغلبية الحاكمة من جهتها تقول إنها غير مكترثة بمسيرات المعارضة hلمطالبة بإسقاط التعديلات الدستورية وتعتبر ذلك نوعا من العجز عن المواجهة في الميدان وتتهم خصومها بالتحول إلى ظاهرة صوتية لا تتجاوز خرجات إعلامية محدودة التأثير وبالنسبة إليها فكلام المعارضة مردود عليه فالمعارضة هي من hختار الامتناع عن المشاركة في الحوار ومقاطعة الانتخابات وتضيف الأغلبية الحاكمة أن التعديلات ستمكن من توسيع المشاركة الشعبية من خلال المجالس الجهوية وتعزيز النظام الديمقراطي وتقريب الخدمات من المواطنين تبدو الأغلبية إذن مصممة على إيصال هذه التعديلات إلى منتهاها فبعد أن رفضها مجلس الشيوخ الغرفة الأولى من البرلمان رغم سيطرة الأغلبية المؤيدة للحكومة عليه لجأ إلى المادة التي تتيح لرئيس الجمهورية استشارة الشعب عن طريق الاستفتاء في كل قضية ذات أهمية للبلاد ككل وهو ما تعتبره المعارضة انتهاكا للدستور ومع اقتراب الموعد يزداد حماس المعارضين للاستفتاء والمؤيدين له على حد سواء فنتيجة التصويت ستكون حاسمة في المشهد السياسي الموريتاني وكذلك نسبة المشاركة وبينما تعول الأغلبية الحاكمة على ثقة الشعب كما تقول واقتناعه ببرنامج الرئيس وإنجازاته تأمل المعارضة أن تؤتي حملة رفضها أؤكلها وأن يصوت الشعب ضد التعديلات كما أسقطها تصويت أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ في البرلمان