نازحون من محافظتي درعا والقنيطرة يأملون عودة قريبة

16/07/2017
مضى أسبوع على وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا اتفاق لم يتح الفرصة لمروى وطفلتها التي قضى والدها خلال سنوات الثورة للعودة إلى منزلهما في أحياء درعا البلد الذي تعرض للقصف ونحن يعني اللي موقفنا عن الرجعة أنه لحد الآن يعني مش متأكدين أنها هدنة صحيحة ولا لعب من لعب النظام ان نرجع على درعا على دورنا نقعد دورنا ولا انو نرجع إحنا أولادنا ونصبح أشلاء كانت أحياء مدينة درعا التي تسيطر عليها المعارضة عرضة للدمار شبه الكامل نتيجة مواجهات امتدت لسنوات واحتدمت في الأشهر الأخيرة خلال معارك حي المنشية والحملة العسكرية لقوات النظام والمليشيات المساندة لها طيلة شهر حزيران يونيو الماضي والتي ساندها سلاح الجو الروسي نسبة الدمار التي تعرضت لها محافظة درعا بشكل عام نتيجة الآلة العسكرية لقوات النظام بلغت أحيانا على سبيل المثال في مدينة درعا لبعض الأحيان ما يفوق 90 في المائة من منازل المدنيين بالإضافة إلى البنى التحتية في هذه الأحياء من شبكات الصرف الصحي من شبكات مياه الشرب بالإضافة إلى شبكات الكهرباء واذ يلف الغموض مستقبل اتفاق وقف إطلاق النار مع الحديث عن عودة قريبة للاجئين لاسيما مئات الآلاف في الأردن لا يزال النظام يسيطر على بعض المدن التي هجر أهلها ويمنعهم من العودة إليها كخربة غزالة والشيخ مسكين وبلدات مثلث الموت دعك عن الدمار الحاصل في بقية المدن التي تسيطر عليها المعارضة هاجس إخفاق اتفاق وقف إطلاق النار والدمار الذي أتى على كل شيء من أهم المعوقات التي تحول دون عود المدنيين إلى منازلهم عمر الحوراني الجزيرة مدينة درعا