مواجهات في الأقصى ورفض لإجراءات الاحتلال

16/07/2017
حرموا من الوصول إلى المسجد الأقصى ثلاثة أيام وما ان سمح لهم الاحتلال بذلك حتى وجدوا هذه البوابات الإلكترونية وقد أصبحت جزءا من طريقهم إلى الصلاة هذا فقط أحد الإجراءات الأمنية الجديدة لسلطات الاحتلال في الحرم القدسي الشريف نحمل الحكومة الإسرائيلية ما قامت به من تغيير معالم ونحمل الحكومة الإسرائيلية عدم استلامنا للمسجد الأقصى نحن لن نرضى أن يغير معالم ويسجل علينا في التاريخ أننا ارتضينا بتغيير المسجد الاقصى سنبقى خارجا حتى نستلم المسجد الاقصى كما خرجنا منه إجراءات رفضها الفلسطينيون فأقاموا صلاتهم لليوم الرابع خارج المسجد يزداد عدد المرابطين في ساحة باب الأسباط أحد مداخل الحرم القدسي الشريف ويتأثر بعضهم لعدم تمكنهم من الدخول إلى المسجد الذي يحنون إليه لا شيء يتغير عند صلاة العصر أيضا يصر المحتل على إجراءاته بل ويمنع دخول جنازة أراد أهلها أن يصلى عليها داخل المسجد الأقصى وبسبب احتجاجهم على محاولات عدد من المستوطنين الدخول إلى المسجد تعتدي عليهم قوات الاحتلال بالضرب وتطردهم إلى خارج باب الأسباط لكنهم سرعان ما يعودون ليؤكدوا على حقهم في الدخول إلى المسجد دون هذه الانتهاكات رغم كل التغييرات التي طرأت على وضع المسجد الأقصى المبارك تواصل إسرائيل الادعاء أنه لا تغيير في الوضع القائم وضع تبدل كثيرا فأصبح إغلاق المسجد أياما جزءا منه وما يخشاه الفلسطينيون هو أن يصبح ذلك مشهدا مألوفا نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة