منظمات حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج عن غانم مطر

16/07/2017
على هذه الكلمات الحكيمة لمؤسس دولة الإمارات نشأ غانم مثلما نشأت أجيال متعاقبة وعلى الدرب نفسه ومدفوعا ونخوة العربي والتعاطف الإنساني وحقوق الجيرة عبر عما رآه صوابا غانم عبد الله مطر شاب إماراتي نشر فيديو يدعو فيه أصدقاءه ومعارفه ومتابعيه لعدم الانزلاق إلى منحدر التهاوي الأخلاقي في السب والقذف وتمزيق الأواصر مع أهلهم وأصدقائهم في قطر بسبب أزمة سياسية في ظل حماسة الموقف نسي غانم أو تناسى أنه يضع نفسه دون أن يدري تحت مقصلة واحد من أعجب القوانين في تاريخ البشرية قانون منع التعاطف اختفى غانم بعد أن انتشر الفيديو ولم يعد يذكر اسمه إلا مقرونا بنداءات من منظمات إنسانية وحقوقية تطالب بالإفراج عنه بعد أنباء عن اعتقاله وكانت تلك مناسبة للمنظمات الدولية لتسلط الضوء مجددا على انتهاكات متكررة كما تقول لحقوق الإنسان في ذلك البلد الذي يضرب به المثل في رفاهية مستوى الحياة وحتى الآن لا يعرف إن كان سمح غانم أن يستعين بمحام أو سمح لأهله بالتعاطف معه وربما يقبع في زنزانة ما تتردد في وجدانه كلمات حكيمة ربما سمعها مرارا عله تدركه بصداها