دونالد ترمب جونيور حديث الإعلام الأميركي

15/07/2017
التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية 2016 الكابوس الذي لم يفق منه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد بل إن الدولة الروسية في تغليب ترمب على غريمته هيلاري كلينتون يمثل شبحا يطارده منذ دخوله البيت الأبيض تحتل هذه الأيام صور نجل البكر للرئيس ترامب الصفحات الأولى للصحف الأميركية ولا حديث للإعلام الأميركي سوى عن مراسلات نشرها دونالد ترامب جونير تتعلق بلقائه محامية روسية قيل إنها مقربة من الكرملين تنظر سلطات التحقيق لهذه المراسلات على أنها بداية خيط قد تكشف حقيقة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة تقول المراسلات إن ترامب الابن وفي أوج الحملة الرئاسية التقى المحامية الروسية ناتاليا فيز لينتسكايا جرى اللقاء في التاسع من حزيران يونيو 2016 في برج ترامب تاور بنيويورك تكشف المراسلات أنه تم التحضير لهذا اللقاء بعدما عرضت المحامية الروسية تقديم معلومات مؤذية لكلينتون جمعتها الحكومة الروسية رد ترامب الابن على الوسيط الذي عرض عليه تدبير اللقاء قائلا إذا كان ما تقوله صحيحا فالفكرة تروق لي كثيرا يؤكد الإعلام الأميركي أن ترامب الأبن وجد نفسه مضطرا لنشر هذه المراسلات كي يستبق صحفا كانت تستعد لإطلاع الرأي العام على الوثائق على إثر هذه الفضيحة المدوية توالت الانتقادات الحادة لمضمون الرسائل حتى من داخل الحزب الجمهوري وقد ذهب نواب في الكونغرس إلى حد اتهام نجل الرئيس بالخيانة واعتبروا أنه كان من الأجدر أن يبلغ مكتب التحقيقات الفيدرالي عن محاولة روسيا التدخل بالانتخابات الأميركية وهو ما لم يحصل ينفي دونالد ترامب جونيار علم والده بهذا اللقاء إلا أن المراسلات تظهر أن مستشار الرئيس المقرب وصهره جيرد كوشنر كان حاضرا أيضا وتعزز هذه الواقعة الشبهات عن وجود تواطؤ بين الفريق الانتخابي لترامب والكرملين للتأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية في 2016