مصر.. تحذيرات وهجمات تضاعف المخاوف الأمنية

14/07/2017
لم يكد تحذير الخارجية الألمانية بتوخي الحذر عند السفر إلى مصر لاحتمال وقوع عملية إرهابية واختطاف يصل إلى رعاياها حتى جاءت الأخبار عاجلة من الغردقة تنبئوا بمقتل سائحتين ألمانيتين وإصابة سائحتين من التشيك هجوم بالسكين نفذه وفق السلطات الأمنية المصرية شخص تسلل من شاطئ أحد الفنادق السياحية سباحة من خلال شاطئ عام مجاور وتمكن من الوصول لمكان تنفيذ الجريمة هجوم آخر راح ضحيته خمسة من أفراد الأمن المصري كانت محافظة الجيزة مسرحا له تظهر صور الهجوم مجموعة من المسلحين أطلقوا النار من سلاح آلي على سيارة شرطة كانت تقوم بدورية أمنية كانت السلطات المصرية تستشعر تهديدات أمنية وشيكة فلقد أوعزت للكنائس المصرية شفاهة بالاكتفاء بالطقوس والصلوات العادية داخل الكنائس والأديرة والكف عن تنظيم اي رحلات ونشاطات ملفتة للانتباه حتى نهاية الشهر الجاري كما تم إبلاغه الأقباط الذين كانوا في رحلات أو معسكرات شبابية بقطع أنشطتهم والعودة إلى بيوتهم كان في ذهن سلطات الهجمات والتفجيرات التي راح ضحيتها نحو مائة قتيل من المسيحيين بشكل خاص في القاهرة والإسكندرية وطنطا ومحافظة المنيا يعيد الهجوم على منطقة الجيزة والغردقة سياحيتين بامتياز طرح سؤال تأمين هذه المناطق التي تدر على القاهرة دخلا كبيرا ولكنه يطرح قبل ذلك سؤال تأمين مصر كلها من هجمات أصبحت متوقعة وصعب على الأجهزة الأمنية حتى الآن تلافيها أعلنت حالة الطوارئ في إبريل الماضي ووسعت معها صلاحيات الشرطة في تنفيذ اعتقالات في صفوف المدنيين أدت إلى تطبيق إجراءات قضائية مستعجلة شددت إجراءات الأمن حول الكنائس ولجأت السلطات إلى تنفيذ عمليات أمنية وعسكرية خاصة في سيناء غاب في الأثناء على السلطات المصرية أن التعزيزات الأمنية وحدها ليست كافية لاسترجاع السكينة والأمن والطمأنينة لشعب يعاني من غياب حل بخلافات سياسية أما الأوضاع الاقتصادية في البلد فتزداد صعوبة هي أيضا تدهورت القدرة الشرائية للمواطن وتدهورت قيمة الجنيه ولم يبق الكثير من السلع تتمكن العائلات الفقيرة من اقتنائها خصوصا بعد إعلان وزارة التموين إيقاف دعم الدقيق الموجه لبرنامج الخبز المدعم الشهر المقبل