اتفاق لبيع مياه محلاة من إسرائيل للفلسطينيين

13/07/2017
هو السلام الاقتصادي يتحقق اتفاق اقتصادي جديد يعلن في القدس الغربية طرفاه السلطة الفلسطينية وإسرائيل والرعاية للولايات المتحدة اتفاق يسوق كلبنة في جهود تحقيق السلام بمفهومه السياسي ومن منظور التعاون الإقليمي الرئيس ترامب أوضح أنه ماض من أجل تحقيق اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وذلك في قمة أولوياته وهذا الاتفاق مثالا على تعاون الطرفين أنا على قناعة بأن سياسة التعاون الإقليمي مع الإدارة الأميركية وجيراننا الفلسطينيين والأردنيين وآمل أيضا مع جيران آخرين ستكون قادرة على تحقيق رؤية التعاون الإقليمي لمصلحة شعوب الشرق الأوسط ستشتري السلطة الفلسطينية 33 مليون متر مكعب من المياه المحلاة من إسرائيل بتكلفة سنوية تقدروا بثلاثين مليون دولار بينما تسيطر إسرائيل على منابع المياه في الضفة الغربية لصالح المشروع الاستيطاني لكن الجانب الفلسطيني يقول إن الاتفاق لا ينتقص من حقوقه المائية ضمن الحل السياسي بل يعتبره إقرارا بحقه في المشاطأة على البحر الميت كطرف في مشروع قناة البحرين الإقليمي هو اعتراف دولي أولا وتأكيد من الجانب الإسرائيلي والاعتراف بأن فلسطين هي دولة مشاطئة لأننا لم نكن مشاطئة للبحر الميت لما كنا طرفا في هذه الاتفاقية ويأتي الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي بعد نحو عامين من توقيع الأردن وإسرائيل اتفاقا منفردا لإنشاء قناة بين البحرين الأحمر والميت ستوفر للجانبين 75 مليون متر مكعب من المياه المحلاة وتنقذ البحر الميت من الجفاف وبعد أيام فقط من توقيع شركتي الكهرباء الإسرائيلية والفلسطينية على اتفاق لزيادة كمية الكهرباء لشمال الضفة الغربية هي اتفاقات تأتي ضمن سلام اقتصادي تريده إسرائيل بدلا من السلام السياسي الذي يراوح مكانه وتصميم مثلها مع دول عربية تصفها بالمعتدلة لتطبيع العلاقات معها قبل تحقيق حلم الدولة الفلسطينية هذا إن تحقق أصلا إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية