عـاجـل: مصادر طبية للجزيرة: إصابة طبيب بمستشفى القصر العيني بالقاهرة بكورونا ووزارة الصحة تعزل 14 طبيبا مخالطين له

هذا الصباح- عروض مسرحية باليابان للتعريف بالإسلام

10/07/2017
منطقة غيوتوكو قرب طوكيو تضم عددا كبيرا من المسلمين وفي قاعة كبيرة للنشاطات الاجتماعية بمقر البلدية يستعد أفراد الجالية المسلمة بالمشاركة في حدث دوري يقيمونه إنه عرض مسرحي يتعاون الجميع لإنجاحه بدء من الأطفال الذين يتولون مهمة إدارة قسم الاستقبال ويشارك بعضهم في أداء المسرحية التي يقوم بإخراجها أشخاص عاديون ليس لديهم أي خبرة سابقة في فن المسرح والتمثيل لكن ذلك لا يقلل من حضور الكثيرين إلى المسرح لتشجيع هؤلاء الممثلين المبتدئين في كل عام يتم اختيار موضوع جديد للمسرحية ويستوحى من قصص الإسلام والصحابة ويشرف على هذه المسرحية الشيخ أحمد مينو بهدف تعريف اليابانيين من غير المسلمين بالدين الحنيف موضوع مسرحية هذا العام مستوحى من قصة الصحابي الجليل عمر بن الخطاب حين سمع فتاة تدعى والدتها لتقوى الله والتوقف عن غش الحليب الذي تبيعه دعاني أحد الجيران المسلمين لحضور المسرحية وتفاجئت بحرص الإسلام على عدم الغش ودعوته للأخلاق الحميدة ندعو كل اليابانيين في المنطقة للمشاركة في هذا الحدث لأننا نريد أن نقدم الإسلام ومن خلال برامجنا نشرح لهم أن القرآن ليس فقط للمسلمين بل للعالم أجمع ونطلعهم على الثقافة الإسلامية بعد العرض يدعى الحاضرون للمشاركة في مأدبة يتبادلون خلالها الآراء مع المشرفين عليه وقد كانت ردود إيجابية دائما خلال السنوات السابقة ما شجع منظمي هذا النشاط على جعله حدثا دوريا فالهدف هو أن يخرج الناس من القاعة وقد ترسخت لديهم انطباعات إيجابية عن الإسلام لعلها تكون فرصة تفتح قلوبهم وعقولهم أمام الدين الحنيف المسرحية هي أسلوب جميل شيق يشد الانتباه سواء من الأطفال وسواء من الكبار فقررنا أن نستخدم المسرحية كأسلوب جديد لإيصال الفكر الإسلامي بشكل محبب ولطيف لليابانين والحمد لله الأطفال والكبار الحمد لله يحبونه كل سنة عندما نختار الموضوع نختار الموضوع بعناية جدا لتناسب الفكر الياباني والثقافة اليابانية نختار مواضيع يحتاجون اليها صحيح اليابانيين لديهم عادات جيدة ولكن في نفس الوقت بسبب عدم وجود الدين فهناك لديهم مشاكل سواء كانت اجتماعية سواء عدة مشاكل فنختار دائما مشكلة يعانون منها وبنفس الوقت نسلط الضوء على هذه المشكلة ولكن من وجهة نظر إسلامية يعرف معظم اليابانيين بصدقهم وإخلاصهم في العمل وامتناعهم عن إيذاء الآخرين لذلك قال بعض الشيوخ حينما زاروا اليابان إنهم في بلد فيه مسلمون وليس فيه إسلام ولكن ازدياد وتيرة النشاطات الدعوية كما يرى البعض قد يغير تلك المقولة فادي سلامة الجزيرة