هذا الصباح- إجراءات لحماية معيشة سكان قطر

09/06/2017
هدوء الأسواق لا يعكس ضجيج الأخبار يوم عادي لأسرة قطرية قررت النزول للسوق لتلبية احتياجاتها الرمضانية في واحد من أكبر المجمعات التجارية للمواد الاستهلاكية في الدوحة هذه هي الأجواء طبيعيا يسود المكان فما هو إلا نموذج للوضع العام في سائر الأسواق القطرية التي تزخر بعدد من أكبر أسواق السلع والخدمات في منطقة الشرق الأوسط حتى منطق الأرقام يؤكد مرونة الاقتصاد القطري عموما هو الأسواق المحلية خصوصا إزاء القدرة على التكيف مع واحدة من أكبر الأزمات التي تعصف هذه هي صورة خلفي تغني عن كل حديث لكن الناس في كل زمان ومكان تختلف طبائعهم وعاداتهم عند البيع والشراء فمنهم من يشتري حاجته ومنهم من يزيد ومنهم من يقول متى توفرت كل شيئا فلماذا البحث عن حاجيات يوم غد وزارة الاقتصاد كانت قد وضعت خطة لمواجهة هذا النوع من الظروف الطارئة هذه الخطة ذات بنود هي بناء مخزون إستراتيجي للأرز بما يعادل استهلاك عشرة شهور بناء مخزون آخر للسكر يغطي تسعة أشهر هذا بالإضافة إلى مخزون إستراتيجي من الحليب والزيت يغط أربعة أشهر أما بالنسبة إلى الأعلاف فيقدر مخزونها الإستراتيجي المستهدف بنحو ستة أشهر المقيمين على دولة قطر يعرفون فيه مبادرة لوزارة الاقتصاد والتجارة من حيث تثبيت أسعار أكثر من خمسين ألف سلعة وهذا تم قبل الأحداث الأخيرة صحيح لذلك اليوم إحنا الأسعار مثبتة نطمئن المقيمين على دولة قطر أن لا يشيلوا من حيث ارتفاع الأسعار تلك هي صورة الوضع الاقتصادي العام في دولة قطر تطمينات تبدو قوية وخطط إستراتيجية بديلة كفيلة بأن ينعم سكان البلاد بالاستقرار الاقتصادي رغم أي أزمة الين بحصون الجزيرة الدوحة