مفارقات لائحة الإرهاب.. عن أي منطق سياسي تكشف؟

09/06/2017
العبارة الأشهر فكاهات العرب صارت عنوانا كوميديا السوداء التي خرجت عليهم في لائحة من لوائح الليل بيد أن أداء الكوميدي الشاهد الذي لم يشاهد شيئا يبدو أخف فضلا وأفضل إخراجا فصعداء الارتياح لتبرئة من ذنب غير معروف تحولت الآن حقيقة منكرة يمشي فيها المرء مواطنا صالحا ويصبح إرهابيا أو يتحولوا فجأة من قامة سامقة تكرم مثل الشيخ يوسف القرضاوي الحاصل على أرفع الجوائز إلى اسم في لائحة إرهاب ما الذي استجد على الشيخ التسعيني خلال شهور معدودة كان فيها ضيفا ينزل منزلة مفتي المملكة العربية السعودية وقبلها وعلى مدار السنين يستقبل من الملوك والأمراء يرى محللون أن القائمة تفتقر لمهنية الأجهزة الأمنية ويرجحون أن تكون من المنتجات المصرية التي تشبه صحافة تابلويد وتنسج القضايا بعيدا عن الواقع فقد حمل البيان تسعة وخمسين اسما وجمعية قال إنهم إرهابيون في قطر وإنها تدعمهم وإن سأل سائل إرهابيون لماذا وبماذا وما التعريف فلن يسمع جوابا والواضح أن اللائحة قسمت حصصا بين رجال سياسة وفكر من خصوم الدول الأربعة قطريون صحفيون وعاملون في الشأن العام وحصة البحرين ثم حصة الرئيس المصري الذي تجلت لمسات نظامه بوجود اسم شاب معتقل عنده في مصر ويريد تسلمه في ليبيا الشيخان الصلابي الغرياني صوتان صدحى عاليا ضد القذافي ومن بعده الجنرال حفتر ومن الكويت حامد العلي وآخرون لا تنتهي فصول المسرحية الساخرة على وصف ناشطين في مواقع التواصل فإضافة إلى معتقلين وأموات يحضر مستشار الرئيس اليمني الحميقاني والزعيم في حزب الرشاد السلفي وهو مقيم إلى جوار الرئيس في السعودية فكيف لقطر أن تسلمه ولمن الفصول الغائبة من المسرحية ميليشيات إيران أو شبيحة الأسد أو الأسد نفسه أو الحشد الشعبي وماذا عن الحوثي الذي يقاتل التحالف السعودي ويقصف مدن السعودية أين صالح مثلا ونجله المقيم في الإمارات بل أين إيران التي اتهمت بسببها قطر ليست هنا جمعيات خيرية قطرية عالمية السمعة بعضها في شراكة أممية ودولية دست فيما يبدو لمحاولة نزع الوجه الإنساني عن دولة قطر وتفريغها من ثقل حضورها الإغاثي المدني المتقدم بين العرب والمسلمين خاصة في فلسطين وعند ضحايا الأنظمة القامعة لشعوبها ويرى مراقبون أن اللائحة التي قالت الأمم المتحدة إنها لا تقرها جاءت في الأسبوع الثالث لحملة على قطر قد اصطدمت أخيرا بوعي خليجي واسع لم يجد في وجهه غير الإسكات القسري فعقوبة من يتعاطف بتغريدات مع قطر هي السجن حتى خمسة عشر عاما وغرامات بمئات آلاف الدراهم والريالات إنه الخوف تتهم قطر بالإرهاب وما يدافع عنها إرهاب وكل معارض إرهاب وكل تغريدة لا تمجد الأنظمة إرهاب هذا شرق أوسط مزدحم حقا بجيوش إرهابيين ينتظرون قوائم جديدة كما وعد معدو لائحة 59 أو ربما بانتظار ما يصفه البعض مسرحية جديدة