تسليح أميركي جديد لقوات سوريا الديمقراطية

09/06/2017
قوافل جديدة من الأسلحة الأميركية تتوجه إلى محيط مدينة الرقة مع إعلان المعركة الكبرى للسيطرة على المدينة من قبل قوات سورية الديمقراطية أسلحة نوعية وصواريخ حرارية وغيرها لتنفيذ مهمة إخراج مسلحي تنظيم الدولة من مدينة الرقة بدأت المعركة بهذه الأسلحة وهي ضمن دعم أميركي سيستمر وفق ما يطرأ من تطورات على سير المعركة وبشكل مبدئي تعتبر كافية لبدء الحملة إلا أن تركيا ترى تسليح سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية ركيزتها الأساسية خطرا جديا على أمنها القومي ويهدد سلامة الأراضي السورية مستقبلا في ظل وجود مخاوف لدى أنقرة من وصول هذه الأسلحة إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا تشترط واشنطن على سوريا الديمقراطية أن يتم استخدام هذه الأسلحة فقط لقتال عناصر تنظيم الدولة وإذا ثبت العكس ستقوم الإدارة الأميركية بتقليص الدعم العسكري أو قطعه هنا يتحدثون عن ضمانات من قبلهم للجانب الأميركي حول حظر استخدام هذه الأسلحة فقط ضد تنظيم الدولة ونتمنى أن لا تدخل الدولة التركية في هذا الشأن عدا عن إرسال المركبات العسكرية والذخائر إلى مدن شمال سوريا يقوم الجيش الأميركي بمهمة تدريب قوات سوريا الديمقراطية وتقديم الدعم اللوجستي اللازم لها وبحسب قيادات في البيت الأبيض فإن الدعم الذي تمنحه الولايات المتحدة للقوات السورية الديمقراطية سيكون محددا بمهمة معينة وسيقدم تدريجيا مع تحقيق الأهداف هيبار عثمان محيط الرقة