العبادي يرفض إجراء استفتاء بكردستان دون تشاور

09/06/2017
سبتمبر القادم قد يشكل علامة فارقة في إقليم كردستان العراق رئاسة الإقليم حددت يوم الخامس والعشرين منه موعدا لتنظيم الاستفتاء حول الاستقلال التصويت سيشمل المحافظات الكردية الثلاث والمناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم وبقية المناطق المتنازع عليها وتشمل المناطق المتنازع عليها محافظة كركوك ومناطق أخرى في شمال العراق طالما ماطلت حكومة بغداد بتأجيل حسمها وفق المادة 140 من الدستور المطالبات الكردية بتطبيق بنود الدستور خلقت حالة من التوتر مع حكومة بغداد بلغت ذروتها في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وامتدت إلى حكومة العبادي الحالية اشتداد الأزمات الكردية مع حكومة بغداد وما يصاحبها من تهديدات بالانفصال أضحت اليوم أقرب إلى التنفيذ مما سبق رغم المخاطر الدولية التي يدركها الأكراد الأصوات الرافضة لم تتأخر في طرح مواقفها من الاستفتاء ولكن بطرق ومستويات مختلفة رئيس وزراء العراق حيدر العبادي عبر ببيان قال فيه إن مستقبل العراق ليس خاصا بالطرف الكردي بل هو قرار يخص الجميع ويقتضي التشاور مع مختلف الأطراف أما خارجيا فقد حذرت تركيا من أن تنظيم الاستفتاء سيشكل خطأ فادحا سيترتب عليه مشاكل جديدة لا تحتاجها المنطقة أصلا في السياق ذاته ذهب الموقف الأميركي الرافض للاستفتاء وفق مبررات مختلفة فهو سيؤدي إلى صرف الانتباه عن أولويات أكثر إلحاحا إثر هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بحسب الخارجية الأميركية وهناك أيضا مواقف وتأكيدات سابقة إيرانية وأوروبية وحتى سوريا عبرت بمضامينها عن رفض الاستقلال الكردي لما له من تداعيات داخل بلدانهم وهنا للأكراد رؤية مختلفة تتمثل بالاستقلال والانفصال بدل لغة التهديد والحصار التي تنتهجها الأحزاب الشيعية في بغداد منذ سنوات