هذا الصباح- فوانيس رمضانية للأطفال من مواد معاد تدويرها

08/06/2017
سعاد كحيل مصممة فلسطينية حولت إحدى غرف منزلها في مدينة غزة إلى ورشة لصناعة الفوانيس الرمضانية التي تسعد الأطفال وتدخل البهجة إلى قلوبهم ما يميز الفوانيس التي تصنعها سعاد أنها تستخدم فيها مواد معاد تدويره كما تراعي خلالها الوضع الاقتصادي للناس فتقوم ببيعها بأسعار مخفضة وفي متناول الجميع وجدت رمضان الوضع الاقتصادي على البلد صار صعب جدا جدا فلقيت انو اشتغل حاجات بسيطة الفوانيس لأن افرح افرح الأطفال فوانيس من الكرتون عليها اضافات بسيطة تطلع حاجة رائعة جدا اسعار يعني قليلة جدا الورق المقوى اللصقات الملونة المختلفة جميعها مكونات تستفيد منها في رسم وتنفيذ بأشكال فنية جميلة تدهش بها زبائنها وتساعدها في ذلك والدتها والله أول عندي بنتي لاحظت وهي طفلة عندها إقبال تخترع تعمل فأنا ساعدتها وشجعتها وايش بدها لازم أجيب لها من جميع المختص في الموضوع اللي بدها تعملوا وتشهد فوانيس سعاد إقبالا كبيرا من الناس الذين يعتبرون منتجاتها ذات جودة عالية فهي رمز لرمضان وفرحة بالأطفال