بريد العتيبة: ملايين الدولارات لتشويه سمعة قطر والجزيرة وتركيا

08/06/2017
تبرز مراسلات سفير دولة الإمارات مع مسؤولي مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات برنامج النقاش المقترح لندوة الحادي عشر من هذا الشهر على رأس نقاط البحث في الندوة المرتقبة منذ اليوم الأول حسب ما ورد في البريد الإلكتروني قطر وإشكاليته دورها الإقليمي قطر وأدوارها في مصر وليبيا ومصر والخليج قناة الجزيرة باعتبارها وسيلة لنشر التطرف وعدم الاستقرار نفوذه قطر ومسألة القاعدة الأميركية نهاية الاقتباس المشكلة هنا أن هناك حملة مغرضة وكاذبة مبنية على أساس التزوير والكذب يعني لم نعد نعرف ما هو الخبر الصحيح وما هو الخبر الكاذب حتى عبر وسائل الإعلام كلها ولم تسلم تركيا أردوغان تبرز المراسلة أن الندوة المرتقبة ستخصص جلسات لبحث دور تركيا وخططها ومواقفها من مصر وسوريا وليبيا وإيران وروسيا وإسرائيل يبدو أن عملية استهداف حلفاء الولايات المتحدة هذا الصيف بالعاصمة الأميركية في المقالات والندوات لم يكن بمحض الصدفة فقد نشرت مقالات رأي تشكك لحلفاء أميركا في المنطقة العربية قبيل قمة الرياض الأميركية الإسلامية ونظمت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات حليفة سفير دولة الإمارات ندوة الشهر الماضي شارك فيها وزير الدفاع الأميركي الأسبق الحاضر بقوة في رسائل السفير وتحامل على حلفاء الولايات المتحدة بالمنطقة إرضاءا على ما يبدو لممولي الندوة عندما تأتي هذه المجموعة مجموعة الدفاع عن الديمقراطية بوزير الدفاع السابق روبرت غيتس وتطلب منه أن يلمح أو يطالب بنقل القاعدة العسكرية هل روبرت غيتس قام بالإدلاء بهذا الموقف وهو يسعى إلى تغيير السياسة الأميركية بإيعاز من هذه الدولة هل هو كما يتطلب القانون مسجل لدى وزارة العدل الأميركية بأنه وكيل أجنبي لهذه الدولة هل تقاضى مصاريف ومكافأة من هذه الدولة لاتخاذ هذا الموقف خصوصا بعد أن يكون هناك رسالة واضحة من السفارة سفارة الإمارات له تقول له بالحرف الواحد باللغة الإنجليزية أضربهم يعني حتى اللحظة لا يعرف إن كانت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن ستمضي قدما في مشروع الندوة في الحادي عشر من هذا الشهر هذه المؤسسة تقول إن مهامها أكاديمية لكنها أيضا تواجه اتهامات أحيانا بأنها تخدم أجندات معينة أو أنها مستعدة لبيع المواقف تحت غطاء أكاديمي ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن