هيئة الطيران القطرية: لا تأثير للمقاطعة في حركة الطيران

07/06/2017
من بين أكثر من مائة وخمسين وجهة تغطيها الخطوط الجوية القطرية حول العالم لم تعد السعودية والإمارات والبحرين مدرجة على جدول الرحلات المغادرة والقادمة إلى مطار حمد الدولي السبب في ذلك إعلان هذه الدول فجر الاثنين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وإغلاق المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة لكن هذا التعليق بحسب مسؤولي المطار لم يترك أي تأثير في عمليات الملاحة اليومية التي ينفذها هذا المرفق الجوي ذلك أن هذه الشركات تشكل 7 في المائة فقط من إجمالي عمليات المطار نؤكد أن جميع الرحلات لدينا جارية بكل سلاسة وهنا نؤكد على ما صرحت به الهيئة العامة للطيران المدني أن حركة الطيران تسير وفقا لخطة عمل دقيقة وأن معدل حركة الطيران لم تتأثر مثل ما شوفونها أثناء وراءنا لم يتأثر معدل حركة الطيران لكن بحسب الهيئة العامة للطيران المدني في قطر فقد تم التوصل إلى ترتيبات دولية لمواجهة الحظر الذي فرضته هذه الدول بالنسبة إلى الرحلات المجدولة هناك تنسيق بين الهيئة العامة للطيران المدني والمنظمة الدولية للطيران المدني لاستخدام ممرات المياه الدولية للوصول إلى كافة مناطق العالم وكانت إيران أبدت استعدادها للسماح للخطوط القطرية بعبور أجوائها واعتبر مسؤول في شركة المطارات بإيران أن عدد الرحلات التي ستمر فوق الأجواء الإيرانية ستزداد بنحو مئتي رحلة إذا حولت الخطوط القطرية مسارها إلى أوروبا وأفريقيا عبر الأجواء الإيرانية من جهة أخرى وفي إطار استكمال عملية نقل الركاب الذين كانوا بالسعودية مع إعلان هذه الدول لقرارها أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن وصول ثلاث طائرات يوم الثلاثاء استأجرتها من الطيران العماني لنقل المسافرين الموجودين في جدة إلى مسقط ومن ثم تم نقلهم عبر طيران الخطوط الجوية القطرية من مسقط إلى الدوحة يمثل الخلاف بين دول الخليج تحديا جديدا لشركات الطيران في المنطقة لكن رغم هذا فإن سير حركة الطيران القطرية إلى وجهاتها العالمية بشكل طبيعي بحسب المسؤولين هنا يكشف أن الأحاديث التي تم ترديدها بخصوص الاضطرابات في حركة الطيران عارية عن الصحة هيثم أبو صالح الجزيرة من مطار حمد الدولي الدوحة