هذا الصباح- ظاهرة شراء المستلزمات الإسلامية من الصين
عـاجـل: مشرعون أميركيون ينتقدون موقف السعودية والإمارات تجاه المجلس العسكري في السودان

هذا الصباح- ظاهرة شراء المستلزمات الإسلامية من الصين

07/06/2017
هي واحدة من أكثر المفارقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية العربية التي كثيرا ما يثار الجدل حولها خاصة في شهر رمضان ألا وهي إنفاق العالم العربي مئات الملايين من الدولارات سنويا على شراء ما يطلق عليه اسم المستلزمات إسلامية من الصين هذه المستلزمات تشمل أمورا كثيرة في مقدمتها سجادة الصلاة والجلباب والمسبحة وملابس المحجبات وأغطية الرأس بكل انواعها تشير الإحصائيات الصينية إلى أن حوالي 70 في المئة من أغطية رأس المسلمين أو الطواقي مكتوب عليها شعار صنع في الصين نجاح الصينيين في هذا المجال إلى عوامل كثيرة في مقدمتها المصانع الصينية على عمل دراسات مستفيضة بشأن أذواق المسلمين وقدراتهم الشرائية وتوقيت طرح هذه النوعية من السلع يأتي ذلك في الوقت الذي ضربت به تلك النوعية من الصناعات في العالم العربي والإسلامي في مقتل أو تكاد وذلك جراء عزلها على المنافسة مع المنتج الصيني رخيص السعر المنتجات محلية الصنع من عجزها عن التكيف مع التطور السريع في المستهلك العربي فقد ظلت المصانع أو الورش المحلية العربية معتمدة لفترة طويلة على اعتقادها بأن كل ما تنتجه سوف يباع مهما كانت مواصفاته وهو الاعتقاد الذي أطاح به طوفان السلع الصينية الرخيصة فإن الأغلبية الكاسحة من الحكومات العربية تحجم عن دعم هذه النوعية من الصناعات التقليدية بشكل فعال يأتي ذلك رغم قدرة تلك الصناعات على تشغيل أعداد كبيرة من الأيدي العاملة في منطقة تعاني من أكبر نسبة بطالة بين الشباب في العالم