هذا الصباح- سباقات الحمام .. في باكستان

07/06/2017
للحمام تاريخ عريق في شبه القارة الهندية فإلى جانب التسلية كان يستخدم إبان حكم المغول لأغراض عسكرية وكانت الوسيلة الأسرع لنقل الرسائل حينها لطيور السباقات مواصفات خاصة والطيور المحلية ضعيفة البنية وغير قادرة على التنافس والطيران لمسافات طويلة كما أنها لا تملك القدرة على المناورة في حال الخطر ما استدعى استيراد سلالات معينة من دول أخرى لا ينبغي أن يزيد طعام الحمام من وزنها بل يجب أن يحتوي على الكربوهيدرات والبروتين هناك آلية دولية متبعة في هذا الإطار فأنا أعطي الحمام فيتامينات وزيوتا أسبوعيا سباقات حمام رياضة جديدة في باكستان أقيم لها نادي وأصبح لها حكام وقوانين تؤخذ فرخ الحمام المراد لها المشاركة في السباقات ليبدأ تدريبها على كيفية العودة إلى بيوتها يبدأ التدريب وإطلاق الحمام من على بعد كيلومترين ثم خمسة إلى سبعة وصولا إلى حوالي ثلاثمائة كيلو متر وتلف أرقام حول المشترك في السباقات لتحديد الطائر الفائز ووقت الانطلاق والوصول بطاقتين للحمام إحداهما تحمل رقما ونضعه على الطائر من الخارج والأخرى نضعها من الداخل كما يصور البطاقة الداخلية قبل إطلاق الحمام لسباق قرع الطبل يؤذنون بدء السباق توضع الحمائم في أقفاص ضيقة كي تشتاق إلى الحرية تنطلق بقوة مع فتح الأقفاص وتتلاشى عن الأنظار خلال دقائق السباقات تجري تحت إشراف نادي إسلام آباد للسباقات نادي إسلام أباد لسباق الحمام والمسافة التي سيقطعها الحمام حوالي ثلاثمائة كيلومتر وتشارك في سباق 82 حمامة ويفترض أن تعود لبيوتها في غضون ثلاث ساعات الحمام عبر التاريخ ورمز للسلام والوداعة وكان يمثل بريدا سريعا في وقت كانت فيه الاتصالات الحديثة ضربا من الخيال ومسابقات الحمام وتربيته هواية ومحاولة للحفاظ على هذا الإرث من الاندثار يبدأ الحمام المتسابق في العودة لا يلوي على شيء وهدفه لعودته لتناول الطعام والماء فضلا عن الفوز وما ينتظر أصحاب الحمام من تكريم تتجاوز قيمة الحمائم ألف دولار وضياعها يشكل خسارة لمالكها ناهيك عن إمكانية اعتراضها من قبل بعض الجوارح والصيادين تعم الفرحة المشاركين وتسلم شهادات تقدير للفائزين هدفنا من هذه السباقات وتنشيط هذه الرياضة الصحية واكتشاف أمراض الحمام ومعالجتها ومعرفة أنواع الحمام المحلي والمستورد وقدراتهما إضافة إلى اكتساب خبرات جديدة سباقات الحمام كما أن لها تاريخا سابقا فلها مستقبل واعد في باكستان مع زيادة عدد المشاركين وزيادة الاهتمام بها أحمد بركات الجزيرة