قوات حفتر تفرض حصارا خانقا على أهالي درنة

07/06/2017
منذ أكثر من عام تحاصر قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مدينة درنة في شرق ليبيا مدعومة بمسلحين قبليين من المناطق المتاخمة للمدينة وتمنع دخول الغذاء والدواء وكافة أنواع الوقود إليها حصار جعل الأهالي في وضع إنساني مترد رغم مناشدتهم للمجتمع الدولي التدخل لفك هذا الحصار رفع الحصار الجائر عن المدينة وفتح الطرق وخاصة طريق مرتوب رئيسي والسماح بدخول الاحتياجات الإنسانية الدواء والغذاء والوقود وغاز الطهي تتهم قوات حفتر مقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة بالانتماء إلى تنظيم القاعدة وتنفيذ عمليات اغتيال شهدتها المدينة وهو ما نفاه المجلس في بيانات عدة أصدرها وتسمح قوات حفتر أحيانا بدخول كميات محدودة جدا من أسطوانات الغاز لكنها لا تفي بحاجة الأهالي الذين يعانون انقطاعا للكهرباء يستمر لساعات ويؤدي إلى توقف العمل بالمخابز علاوة على نقص الدقيق أساسا هذا الحصار أثر تأثيرا مباشرا في تدفق المتطلبات اليومية ومنعها وعدم دخولها لمدينة درنة وهي متطلبات تتمثل في الأشياء الأساسية التي يتمتع بها المواطن وفي خضم تردي الأوضاع الإنسانية لأهالي درنة لا تتوقف قوات حفتر عن قصف المدينة وتهديد سكانها بالنزوح كما تمارس قوات حفتر الاعتقال على الهوية لمواطنين خرجوا من درنة حيث تشير الإحصاءات إلى اعتقال أكثر من ثلاثين منهم واتهامهم دون دليل بأنهم من تنظيم القاعدة وفي محاولة لإنهاء معاناة أهالي درنة حاول المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في ليبيا فك هذا الحصار لكن قوات حفتر لم تستجب له حتى الآن أحمد خليفة الجزيرة طرابلس