قطر الأولى عالميا بنصيب الفرد من الناتج القومي

06/06/2017
رغم مساحتها صغيرة تملك قطر اقتصادا قويا وتنافسية يبلغ حجم هذا الاقتصاد 170 مليار دولار وذلك بحسب أرقام صندوق النقد الدولي تحتل قطر المرتبة الأولى عالميا من حيث نصيب الفرد من الناتج القومي فحسب صندوق النقد والبنك الدوليين بلغ نصيب الفرد في قطر العام الماضي 129 ألف دولار من الناتج القومي تملك احتياطيات ضخمة من الغاز تمثل اثني عشرة في المائة من احتياطيات الغاز في العالم تقدر بأكثر من 24 تريليون متر مكعب وهي الأولى في إنتاج الغاز المسال عالميا تبلغ طاقتها الإنتاجية 77 مليون طن من الغاز المسال لا يعتمد الاقتصاد القطري على قطاع الطاقة فحسب فالقطاعات غير النفطية تطورت لتمثل الآن تقريبا 61 بالمائة من مجمل حجم الاقتصاد لدى قطر صندوق سيادي ضخم تقدر أصوله بنحو 335 مليار دولار وهو واحد من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم استضافة قطر لكأس العالم محفز آخر لاقتصاد البلاد فقد أنفقت البلاد لحد الآن ثمانية وتسعين مليار دولار لغاية العام الماضي ويتوقع أن تنفق هذا العام ثلاثة عشر مليار دولار قطر متقدمة في عدة مؤشرات فقد احتلت العام الماضي المرتبة الأولى عربيا في مؤشر التنافسية العالمية والمرتبة الثالثة عشرة عالميا في هذا المؤشر كما احتلت المرتبة العربية الأولى في مؤشر التنمية البشرية والثالثة والثلاثين عالميا وفي مؤشر حرية الاقتصاد العالمي احتلت قطر المركز الثاني عربيا والثاني عشر عالميا بلغ حجم تجارة قطر مع العالم العام الماضي 89 مليار دولار أكبر شركاء تجاريين لقطر أولا اليابان بأكثر من سبعة عشر مليار دولار في المرتبة الثانية كوريا الجنوبية بستة عشر مليار دولار ثم في المرتبة الثالثة نجد الهند بأحد عشر مليار دولار ثم الصين بنحو تسعة مليارات دولار بينما بلغت حصة دول الخليج مجتمعة تقريبا عشرة مليارات دولار أي ما يمثل تقريبا أحد عشر في المائة من تجارة قطر مع العالم التبادل التجاري أي حجم الصادرات والواردات إعادة التصدير مع السعودية مثلا بلغ نحو ملياري دولار ومع الإمارات أزيد من 7 مليار دولار وهو إعادة التصدير ومع البحرين سبعمائة مليون دولار رغم قطع السعودية والإمارات والبحرين لعلاقاتها مع قطر لم ترد الدوحة بالمثل ولم تقطع علاقاتها الاقتصادية من ذلك علاقاتها بالإمارات التي توفر لها ثلاثين في المئة من حاجتها للغاز وذلك عبر أنبوب دلفن وبأسعار تنافسية لمدة خمسة وعشرين عاما اقتصاد قطر بإمكانياتها هذه قادر على امتصاص الأزمات مثلما حدث في أزمة أكبر عام 2008 مع الأزمة المالية العالمية