رئيس الوزراء التركي: نشعر بالحزن بسبب الأزمة الخليجية

06/06/2017
باهتمام يتابع المسؤولون الأتراك الأزمة في الخليج فبالنسبة لهم لا يحتمل الشرق الأوسط في وضعه الحالي أزمة جديدة تعزز حالة عدم الاستقرار فيه وهو ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبدء جهود دبلوماسية لتهدئة الأوضاع بين قطر والدول التي أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية معها شعرنا بالحزن لهذه التطورات ونتمنى أن تقوم الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي التي يجمعنا معها تعاون استراتيجي بإيجاد حل للأزمات فيما بينها عبر الحوار والتهدئة خاصة في فترة تحتاج فيها منطقتنا للاستقرار والسلام رئيسنا وحكومتنا بدؤوا باتصالات دبلوماسية مع الدول المعنية والأطراف الأخرى في إطار المساعي لحل هذه الأزمة وما نتوقعه ونرغب فيه هو حل هذه الأزمة عبر الحوار والنقاش ويجب عدم زعزعة العلاقات بين الدول استنادا إلى أخبار مفبركة الصحف التركية بدورها تناولت الأزمة بالأخبار والتحليلات حيث رأى بعض الكتاب أن ما يجري يعود الاختلاف في وجهات النظر والرؤى بين الأطراف حول الأوضاع القائمة والنظام الإقليمي بعد ظهور الربيع العربي من الصعب على تركيا أن لا تؤيد طرفا على حساب آخر في هذه الأزمة فمصلحة تركيا هي في وجود توافق بين هذه الدول وأن تنتهي هذه الأزمة فورا إن ما يحدث لا يصب في مصلحة أحد سوى الفوضى حزب الحركة القومية المعارض رأى أن ما يجري يساهم بتقوية أجواء النزاع والصراعات شعبيا شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلا مع وسم تركيا مع قطر حيث عبر المغردون عن آرائهم الشخصية عن الأزمة ومسبباتها وتداعياتها وأكد كثير منهم أن ما يحدث يستهدف دولة قطر التي كانت أبرز من وقف إلى جانبهم أيام المحاولة الانقلابية العام الماضي وعلى ما يبدو فإن تركيا تدرك على المستويين الرسمي والشعبي خطورة ما يجري ففي الوقت الذي تنظر فيه للخليج على أنه عمق لاستقرارها فإنها ترى أن حل هذه الأزمة ضروري في منطقة أنهكتها الصراعات المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة