ثلاث دول خليجية تعلن مقاطعة شاملة لقطر

05/06/2017
الخامس من حزيران 2017 لن يكون ذكرى نكسة واحدة بعد الآن الأزمة التي بدأت بتصريحات مفبركة منسوبة لأمير دولة قطر بلغت حد إعلان ثلاث دول خليجية قطع العلاقات مع الدوحة واتخاذ إجراءات غير مسبوقة بين الدول الشقيقة حتى إلى ما قبل زيارة ترامب للرياض استيقظت دول مجلس التعاون الخليجي على بيانات قطيعة دبلوماسية مع الدوحة وقطع أواصر علاقات متجذرة بين شعوب المنطقة شملت قرار إغلاق الحدود المجالين الجوي والبحري في الوقت الذي لاقت فيه تصريحات أمير قطر كيف وصلت الأمور إلى هذا الحد البداية كانت في الرابع والعشرين من مايو الماضي بإخراج سيء جدا لتصريحات مفبركة تناقلتها محطات إماراتية وسعودية نسبتها إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالرغم من النفي الرسمي القطري لتلك التصريحات والتأكيد على اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية استمرت تلك الوسائل في الترويج لتصريحات غير صحيحة في تغطية مفتوحة اخترق لاحقا الحساب البريدي لوزير خارجية قطر ونشرت معلومات مفبركة عن سحب الدوحة لسفرائها من دول مجلس التعاون في اليوم ذاته حجبت السلطات السعودية والإماراتية مواقع إعلام قطرية ومنها شبكة الجزيرة في الثالث من يونيو الجاري كشف موقع أميركي وثائق مسربة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة تشير بعض المراسلات إلى السعي لتشويه صورة قطر لدى المسؤولين الأميركيين وفي وقت كان ينتظر فيه سماع صوت عاقل ينهي الأزمة التي تسارعت أحداثها بشكل مخيف يوحي بأن بعضها كان مخططا له سلفا جاء قرار قطع العلاقات بين السعودية والإمارات والبحرين على خطها ولأسباب معروفة جيدا مشت القاهرة وحكومة الرئيس اليمني المقيم في الرياض وحكومة السراج بليبيا والمالديف البعيدة جدا عن كل شيء وقد أعربت الخارجية القطرية عن استغرابها الشديد وبالغ أسفها من الخطوة التي أقدمت عليها الدول الخليجية الثلاث وقال بيان وزارة الخارجية أن الدول الثلاث وقال بيان وزارة الخارجية ان الدول الثلاث لم تجد في هذه المرحلة الخطيرة والمصيرية لشعوبها تحديا أكثر أهمية من التعرض لدولة قطر ومحاولة إلحاق الأذى بها موضحا أن الإجراءات المتخذة غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة وذكرت الخارجية بأن قطر عضو فاعل في مجلس التعاون الخليجي وملتزمة بميثاقه وتحترم سيادة الدول الأخرى ولا تتدخل في شؤونها الداخلية كما تقوم بواجباتها في محاربة الإرهاب والتطرف أركان البيت الخليجي تهتز والمتضرر شعوب ما يربطها أكثر مما يفرقها هل من عاقل يخمد نار هذه الفتنة بدل من يريدون تأجيجها أكثر