قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على سد غربي الرقة

04/06/2017
تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بعد معارك استمرت لأيام فقط مع تنظيم الدولة الإسلامية تطور جعل أكبر ثلاثة سدود مائية في سوريا على نهر الفرات تحت سيطرة هذه القوات المدعومة من التحالف الدولي والتي تشكل الوحدات الكردية المكون الرئيسي فيها والقيادي لها أهمية حيوية تضاف لها أهمية إستراتيجية عززتها سيطرة هذه القوات على بلدتي المنصورة وهنيده تقدم يتيح لقوات سوريا الديمقراطية التوغل جنوب مدينة الرقة لقطع طرق إمداد تنظيم الدولة الإسلامية إلى المدينة ومع وصول هذه القوات إلى مشارف مدينة الرقة من جهة الشرق تبقى أمامها منطقة المزارع أبرز حصول التنظيم في محيط المدينة العزل والقصف الجوي المكثف واستنزاف الخصم ثم الاقتحام هي الإستراتيجية ذاتها التي تتبعها الأذرع البرية للتحالف الدولي في محاربة تنظيم الدولة إستراتيجية تبدو ناجعة عسكريا لكنها مرتفعة في كلفتها الإنسانية خاصة مع الحصار الذي يرزح تحته عشرات الآلاف من المدنيين في الرقة تطورات ميدانية تؤشر إلى قرب الإعلان عن اقتحام مدينة الرقة وسط خسارات ميدانية لتنظيم الدولة ازدادت وتيرتها إبان خسارته مدينة الطبقة وهو ما يؤشر وفق متابعين إلى انهيار ملحوظ في صفوف التنظيم خصوصا في ريف الرقة الغربي وليس بعيدا عن ريف الرقة الغربي المتصل بريف حلب الشرقي هناك حيث سيطرت قوات النظام على مدينة مسكنة مفتاح التوغل باتجاه الرقة فهل هو تزامن قد يرخي بظلاله على معارك السيطرة على مدينة الرقة أبرز معاقل تنظيم الدولة على الإطلاق في سوريا