صعوبات تواجه إنقاذ العالقين بمدينة ماراوي جنوبي الفلبين

04/06/2017
إنها مهمة إنقاذ بعض العالقين في أحياء ماراوي بجنوب الفلبين التي تشهد معارك بين الجيش الفلبيني ومسلحي تنظيم الدولة ويقدر عدد من بقي في المدينة بنحو ثلاثة آلاف بعضهم ما زال يبعث برسائل استغاثة لم يستجب هؤلاء لأسباب مختلفة إلى دعوات الخروج سريعا من المدينة كحال ما يزيد على 200 ألف آخرين نزحوا عنها سمعنا إشاعات بأننا لو خرجنا من منازلنا فسيقتلونا المسلحون وقد رأينا هم يمرون أمام منزلنا بسياراتهم وكنا دائما نسمع أصوات إطلاق النار ولم نستطع النوم ليلا كان عددنا نحو خمسين بعضنا مسلمون وبعضنا مسيحيون وبينما تتحدث الحكومة الفلبينية عن تورط عرب وآسيويين في اقتحام ماراوي وهو ما دفع إلى التدقيق في هويات الأجانب فإن إندونيسين من جماعة التبليغ كانوا قد حضروا ملتقى لهم في ماراوي قبيل اقتحامها ليجدوا أنفسهم عالقين في أحد مساجدها وخشي هؤلاء أن يؤخذوا بجاية غيرهم حتى جاء وفد دبلوماسي من بلادهم وأعادهم إلى إندونيسيا يتساءل اهل ماراوي الذين نزحوا عنها متى ستحسم المعركة فيها وماذا عن مصير مئات وربما آلاف المدنيين العالقين في منطقة المعارك وما هو حال منازلهم في الأحياء التي تركزت فيها المعركة خلال الأيام الماضية وشهدت الحرائق وهي تشتعل فيها فقصف وسط المدينة حيث يتحصن تنظيم الدولة لم يتوقف وهذا هو حال تلك المنطقة حسب الصور التي بعث بها بعض العالقين في مناطق القتال لأهلهم خارج المدينة وتظهر الصور دمارا كبيرا في منطقة بنغلو وما حولها وذلك ما يعني حاجتها لإعمار كامل بعد حرب مدن شرسة تذكرون في شهر يناير الماضي عندما هاجمناهم في منطقة بوتيت حينها أدركوا أن معركتهم في الجبال ليست في صالحهم فقرروا السيطرة على مركز مدينة ماراوي ومع حشد الجيش الفلبيني لآلاف من جنوده مازال عدد مقاتلي تنظيم الدولة لغزا محيرا لقادة الجيش فقد طال أمد المعركة رغم سيطرة تنظيم الدولة على عشر مساحة المدينة فقط صهيب جاسم الجزيرة مدينة ماراوي