بريد العتيبة يكشف أدوار الإمارات وعلاقتها بمؤسسة موالية لإسرائيل

04/06/2017
قالت الانترسبت في مقال على موقعها لقد تمت قرصنة البريد الالكتروني لسفير دولة الإمارات بواشنطن وفي أحد الرسائل بين سفير الإمارات وإحدى شركات العلاقات العامة يحث مسؤول بالشركة السفير الإماراتي على قراءة مقالة منشورة على النت تحت عنوان ممولو الإرهاب يعملون بشكل علني في قطر والكويت ويؤكد كاتب مقال الانترسبت في تصريحات للجزيرة أن المراسلات تظهر بوضوح التعاون مع إسرائيل واستهداف قطر تبرز المراسلات التعاون الوثيق بين حكومة الإمارات ومجموعات يمينية مقربة من إدارة ترامب وإسرائيل هنا في واشنطن ونرى مثلا تنسيقا لمواجهة إيران وتنسيقا وثيقا بشأن خلق صورة معينة بشأن قطر تركيا لم تغب عن التسريبات التي كشفت أن السفير تحاور مع جون هانا المستشار السابق لديك تشيني بشأن مقالة صحفية تركية تشير لمسؤولية الإمارات ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الأميركية عن محاولة الانقلاب الفاشلة ضد أردوغان وقال سفير الإمارات في رسالته إننا نفخر أن نكون في بمعيتكم حسب الإنترسبت وأدارت التسريبات أيضا أن جون هانا أبدى تحفظه على استضافة قطر لمؤتمر لحماس بفندق مملوك للإمارة بالدوحة ورد سفير الإمارات بواشنطن أن بلاده غير مسؤولة عن الأمر وأن المشكلة الحقيقية تكمن في وجود قاعدة عسكرية أميركية بقطر واقترح ممازحا هنا يتعين نقل الفندق المملوك إماراتيا من الدوحة مقابل نقل القاعدة الأميركية بقطر وحسب الموقع الأميركي فإن العتيبة أيضا أجرى اتصالا هاتفيا مع جيرت كوشنر مستشاري الرئيس دونالد ترامب وزوج ابنته ليدفع في مكالمته الولايات المتحدة لإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر لم ترد بعد سفارة دولة الإمارات في واشنطن على هذه التسريبات التي تشكل إحراجا حقيقيا للسفير العتيبة لما تضمنته من تأليب ضد دول خليجية كالكويت وقطر وصولا أيضا إلى حلفاء واشنطن من بينهم تركيا ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن