المخلوع علي عبد الله صالح يرتدي العباءة الإيرانية

04/06/2017
كأن الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح لم يعد يكفيه مجرد التحالف السياسي والعسكري مع جماعة الحوثي فقرر في أحدث إطلالة له ارتداء العباءة الإيرانية تماما وكمن يجهد لإثبات الولاء خلط صالح السياسي بالمذهبي مشيدا بطهران والقوى الموالية لها لاسيما حزب الله في لبنان نحن مع الشيعة الشيعة في جنوب لبنان تتصدى للعدوان بقيادة حسن نصر الله تتصدى للعدوان الإسرائيلي طيب نكفرها ونقلها وندخلها قائمة الإرهاب يتماهى صالح في خطابه أكثر فأكثر مع إيران فيتحدث عن أدوارها البناءة في المنطقة وهو بذلك لا يطلب ودها فحسب وإنما يتصدى لخصومها أيضا وهم خصومه كذلك ناسجا على منوال عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي الذي اعتبر أن الثورة في اليمن انطلقت عام 2002 مستمدة نظرتها من الإمام الخميني على حد قوله لوكالة تسليم الإيرانية مضيفا أن دعم الثورة الإسلامية في إيران للمستضعفين مثل نصرة لجميع البلدان الإسلامية نقول لإيران ليس يا إيران توقفي مع سوريا ضد الإرهاب لا يجوز الرئيس اليمني المخلوع إذن في التحاقه بالحوثيين فعلا وخطابا فيبدد المزاعم عن وجود مسافة بينهما وينسف إمكانية فك الارتباط معهم بل إنه يذهب بعيدا ليجاهر بحيازته مخزونا إستراتيجيا من الصواريخ متحديا طائرات التحالف العربي أن تطاله هذا من صواريخ صالح الشهيد الحي هذا مخزونات صالح قالوا 60 مليار شلها هذا 60 المليار هذا 60 مليار الآن ولا يزال المخزون يعجبك رسائل كثيرة في ثنايا حديث صالح لا يغيب عنها سعيه لشق صف التحالف العربي وتجاهل الحكومة الشرعية وقبل ذلك وبعده ربما استعداده لأن يكون فعلا ذراعا من أذرع إيران وربط مصيره بها ليكون جزءا من أي تسوية محتملة في زمن الانهيارات الأمنية والسياسية وتشظي المنطقة إلى أحلاف واصطفافات مذهبية وطائفية