استياء بين الكويتيين بعد ذكر الكويت بالوثائق المسربة

04/06/2017
لم تنجوا الكويت من سهام الوثائق المسربة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن بعد أن طالت جهات عدة فوفقا للوثائق التي نشرها موقع دا انترسبت ورد أن ممولي الإرهاب يعملون بشكل علني في الكويت وقطر اتهام الكويت بتمويل العمل الإرهابي يأتي بحسب مراقبين كحلقة في سلسلة من التحركات تستهدف وحدة الصف الخليجي أعتقد أن هناك شيء مرتب مرتب لضرب قطر وأيضا إقحام الكويت في الموضوع الأخير وهو توجيه الاتهامات لدولة الكويت أن هناك مجاميع تدعم الإرهاب وغيره هذا الكلام المأخوذ خيره فبالتالي هي بلا شك حملة مرتبة وقبل لا نحكم على صحة أو عدم صحة هذه التسريبات للسفير الإماراتي أنا من الناس يعني أراها منسجمة مع الموقف الإماراتي اختراق إيميل السفير الإماراتي واسم أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في الخليج التي شكلت منصة للتعبير بعد أن أثرت كثير من وسائل الإعلام تجاهل خبر الوثائق المسربة للأسف أنها وقعت في وحل الإعلام سيء الذكر الإعلام القائم على الكذب وعلى الفبركات وعلى نقل أقاويل لا سند لها من الصحة بل وتحريف بعض الأخبار ومحاولة لي عنقها حتى تخدم مصالح لا نعرف إلى أين ستذهب بها هذه الوسائل الإعلامية لطالما عرفت الكويت بسياستها الداعية إلى الاعتدال والتوافق وكانت قد نجحت عام 2014 في حل خلاف خليجي خليجي على خلفية التباين في المواقف السياسية تجاه الأحداث في المنطقة وإن لم يصدر تصريح رسمي عن الكويت فإن كثيرا من مواطنيها عبروا عن استيائهم من إقحام بلدهم في مضمون هذه التسريبات سيما أنها جاءت من داخل البيت الخليجي سمر شدياق الجزيرة الكويت