أطفال سوريا الأكثر تضررا من الحرب

04/06/2017
صالحة امرأة سورية تقطن هي وأولادها الستة في منزل لا تتجاوز مساحته 40 مترا مربعا في أحد أحياء مدينة غازي عنتاب أحد المتبرعين أمن لهم أجرة المنزل لستة أشهر انقضت منها ثلاثة قتل زوجة صالحة قبل عامين في قصف استهدف مدينة حلب لكنها أرادت ألا تؤثر تلك الحادثة على أطفالها تعمل صالحات أعمال التطريز اليدوية لتأمين المعيشة والتعليم لأطفال أكبرهم شعبان ثماني سنوات وأصغرهم يحيى ثلاث سنين قصة هؤلاء الأطفال ليست إلا إحدى عشرة آلاف القصص للأيتام السوريين الموجودين في جنوب تركيا أوجد مبادرات مختلفة في محاولات للتخفيف من معاناتهم قدر الإمكان شهدت مدينة الريحانية التابعة لولاية هاتاي التركية افتتاح أكبر مدينة للأيتام السوريين في العالم تتسع لألف الطفل وتضم ملاعب ومدارس وسكنا دائما للأيتام الذين تتراوح أعمارهم بين ست سنوات اثني عشر عاما تقول إحصائيات غير رسمية إن قرابة ثمانمائة ألف يتيم سوري فاقدي أحد الأبوين أو كليهما يتوزعون في سوريا ودول الجوار كما أن استمرار الحرب في سوريا يجعل أعداد الأطفال الأيتام في ارتفاع مستمر في ظل جهود تبذل لكنها لا تشكل إلا النزر اليسير لمواجهة أعبائهم الكبيرة أحمد العساف الجزيرة ولاية هاتاي جنوب تركيا