العطية يبحث بأنقرة أزمة الخليج والتعاون العسكري

30/06/2017
محوران أساسيان ترتكز عليهما زيارة وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية إلى تركيا بحث تطورات الأزمة الخليجية مع المسؤولين الأتراك وقضية القاعدة العسكرية التركية في بلاده في ضوء مطالبة دول الحصار بإغلاقها ومع ذلك فالموقف التركي من الأزمة الخليجية واضح وكذلك الموقف من القاعدة العسكرية فالأتراك يرغبون في حل الأزمة في أقرب فرصة وأعلن مرارا أنه ليس من مصلحتهم أن يشهد الخليج العربي أزمة كهذه ولا أن يتفتت بيت التعاون الخليجي أما القاعدة العسكرية فهي بالنسبة لهم أمر يتعلق باتفاقيات ثنائية لدولتين ذواتي سيادة على أرضهما ومستقلتين بقرارهما إن هذه الزيارة مهمة في تسريع خطوات تأسيس هذه القاعدة فعدد الجنود الأتراك سيكون بين ثلاثة ألاف جندي وخمسة آلاف وهو ما يتطلب تحضيرات لوجستية هامة ولا يبدو في الأفق أي تغيير في الموقف التركي مما يجري في الخليج العربي إذ تؤكد أنقرة أنها ستواصل دعم قطر ضد العقوبات المفروضة عليها لمخالفة هذه العقوبات للقوانين الدولية وهي في الوقت ذاته تدعم الوساطة الكويتية بقوة وتامل ان تقوم السعودية بحل الأزمة يليق بثقلها الكبير هكذا يقول المسؤولون الأتراك هنا تأتي زيارة وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري بعد أيام فقط من إرسال أنقرة مزيدا من جنودها إلى قطر وهو ما قرأ على أنه رسالة واضحة من تركيا أن إغلاق قاعدتها العسكرية هناك ليس أمرا واردا حاليا المعتز بالله حسن الجزيرة انقرة