غضب لإعلان يجسد شخصية الطفل السوري عمران

03/06/2017
بأعجوبة الموت المؤجل نجا عمران ليقول الحقيقة للعالم أن ثمة عشرات الأطفال مثلهم طمرهم التراب وسحبوا اشلاء من تحت ركام منازلهم فالموت في مدنهم التي تحتضن يأتيهم من السماء مقاتلات روسية وسورية بحمم صواريخها توزع الموت العشوائي هذه هي الحقيقة الراسخة في عقل ووجدان عمران لكن ثمة من يريد أن يقتل عمران مرة ثانية بتزييف وجعه ومأساة هو ما رآه نشطاء سوريون في تشخيص الطفل عمران في إعلان لإحدى شركات الاتصالات ورأى ناشطون سوريون إن رسالة الإعلان لا تتوافق مع التجسيد والتشخيص للضحايا فالخلط الواضح بين من هم ضحايا لهجمات إرهابية ومن هم ضحايا لنظام ديكتاتوري حرف الإعلان من مجرد دعوة للسلام وجعله أقرب إلى إنكار الحقيقة وتزييف التاريخ