بريطانيا.. انتخابات على وقع الخروج

03/06/2017
بعد عودتها من إجازة قصيرة قضتها في ريف ويلز خلال عيد الفصح فجرت رئيسة الوزراء البريطانية ريزا مي مفاجأة سياسية أربكت بعض أعضاء حكومتها وحزبها كما أربكت المعارضة على اختلاف أطيافها لقد وصلت إلى قناعة بأن السبيل الوحيد لضمان الاستقرار والوضوح خلال السنوات المقبلة هو إجراء انتخابات مبكرة وأنا أطلب دعمكم في ذلك ولكن ما هي الأسباب التي دعت إلى إجراء الانتخابات المبكرة وهل هي فعلا بحاجة إلى تفويض شعبي قوي أعتقد أن بإمكانها الفوز بسهولة فحزب العمال ظل متأخرا في استطلاعات الرأي لفترة طويلة وزعيمه لا يحظى بثقة أو إعجاب الشعب البريطاني بينما تحظى بشعبية كبيرة وإذا لم تدعوا إلى انتخابات الآن فستواجه باحتمال تعرض الاقتصاد إلى خطر والمنظومة الصحية إلى صعوبة أكبر وبالتالي بإمكانها الحصول على أغلبية أكبر مما لو أجرتها سنتين آخرين تدرك تريزا ماي أنه ليس بإمكان حزب العمال أن يعارض خطوة إجراء انتخابات مبكرة رغم انتقاداته لها وإلا سيبدو أمام الرأي العام البريطاني وكأن الزمن تجاوزه هذه هي رئيسة الوزراء التي وعدت بأن لا تكون هناك انتخابات مبكرة رئيسة وزراء لا يمكن الثقة فيها تقول إن الأمر يتعلق بالقيادة لكنها ترفض الدفاع عن سجلها في مناظرة تلفزيونية رئيسة الوزراء البريطانية تتطلع أيضا إلى إسكات أصوات المشككين في الإتحاد الأوروبي في حزبها بحصولها على الأغلبية إذا اقتضت الحاجة تقديم تنازلات في التفاوض مع الجانب الأوروبي علاوة على كسب الوقت لإخماد الشعور القومي في اسكتلندا رئيسة الوزراء البريطانية التي تطمح إلى تعزيز أغلبية حزب المحافظين في الانتخابات العامة تسعى أيضا إلى تقوية نفوذها وإسكات أصوات المعارضة باستخدام ورقة التفويض الشعبي العياشي جابو الجزيرة لندن