أنباء عن قصف أحياء غربي الموصل بالفسفور الأبيض

03/06/2017
تزداد معارك استعادة مدينة الموصل التي تقترب من إكمال شهرها الثامن ضراوة من مختلف الاتجاهات القوات العراقية قصفت مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في غربي الموصل بقذائف الفسفور الأبيض مما تسبب في سقوط أعداد كبيرة من المدنيين وسبق لمنظمة العفو الدولية اتهام وتحذير القوات العراقية والتحالف الدولي من استخدام هذه القذائف وقالت إنها تجعل حياة المدنيين أكثر صعوبة وإن بقاءه عناصرها في الأرض يشكل خطرا حتى عندما يعود الفارون إلى منازلهم كأنما يتحدث تزايد القصف وتنوعه عن أن معركة الموصل أصبحت مفتوحة بعد زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الأخيرة للمحافظة وبات مباحا استخدام مختلف أنواع الأسلحة بل وحصلت خلية إعلام الحرب العراقية تغطية غربي الموصل على قناة العراقية الرسمية فقط وهددت باتخاذ ما وصفته بالإجراءات القانونية ضد وسائل الإعلام التي تبث الصور من هناك وألغت تخوينا بالتغطية لقناة كردية أظهر بثها المباشر قصفا قذائف الفسفور الأبيض على حي الشفاء ومع استمرار المعارك يتكشف الواقع المرير الذي يعيشه سكان سبعة وثلاثين حارة تضمها الموصل القديمة إضافة لإحياء الشفاء والصحة والزنجيل الذي يشهد منذ أيام مواجهات عنيفة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم ومن بين فكي المعركة يروي الناجون قصصا مرعبة عن مصانع المدنيين هناك صور أظهرت تناثر جثث مدنيين في الشوارع الزنجيلي قتلوا أثناء محاولتهم الفرار باتجاه حي النجار الذي تسيطر عليه القوات العراقية ويقول الناجون إن أكثر من 200 شخص قتلوا إما بواسطة قناصة تنظيم الدولة أو جراء القصف المدفعي والجوي للقوات العراقية وطيران التحالف الدولي ولا تزال أسئلة كثيرة تحيط برفض رئيس الوزراء مطالب القوى السنية بإلقاء مساعدات إنسانية للمحاصرين في غربي الموصل والذين يقدر عددهم بنحو 200 ألف بينما يربط كثيرون التصعيد الراهن بمحاولات الحكومة حسم المعركة قبل العاشر من يوليو موعد حلول الذكرى الثالثة لسيطرة تنظيم الدولة على الموصل