هذا الصباح-دوما تستخدم طاقة الشمس لإمدادات المياه

28/06/2017
الإرادة الصلبة والقوية غالبا ما تعين أصحابها على تخطي الصعاب عند المحن وإيجاد حلول وبدائل لكثير من المشكلات واقع ينطبق على مدينة دوما السورية التي يحاصرها النظام منذ سنوات ويقطع عنها الخدمات كافة هذه المقطورة مثلا وفرت حلا ولو جزئيا لمشكلة الطاقة في المدينة فكرة العربة جاءت من ارتفاع أسعار الوقود الخيالي فكان لابد من إيجاد طريقة نلاقي بديل عن الوقود البترول ومشتقاته فجاءت مع اشتداد ارتفاع الأسعار فكان لقينا طريقة انو نركب مجموعة من الطاقة الشمسية على عربة متنقلة ألواح شمسية تدفع ببطء وسط حطام شوارع وما تبقى من منازل ومنشآت ولأن لا شيء يضاهي المياه من حيث الأهمية والارتباط بالحياة من عدمها فإن هذه العربة توفر الطاقة اللازمة لضمان تدفق مياه الشرب لا يقتصر الأمر على المنازل فقط فثمة منشآت عامة تظل بحاجة للمياه أيضا سهل لنا تعبئة سلمية بكل هدوء عندما نكون في الصفوف الأساتذة يعطون الدروس فكنا نشغل المولد وكان هناك ضيق جدا جدا طال حصار دوما وطال أسوة بمدن سورية كثيرة لكن ذلك لم يمنع أهل المدينة من الابتكار من أجل أن نحافظ على دوران عجلة الحياة