الفيفا تبرئ ملفيْ روسيا وقطر من أي شبهة

28/06/2017
كتب الاتحاد الدولي على موقعه الرسمي بما أن الوثيقة تم تسريبها بطريقة غير مشروعة لصحيفة ألمانية فإن الرئيسين الجديدة للجنة العد الداخلية للفيفا قرر أن نشر الفور للتقرير بالكامل وكان المدعي العام الأميركي السابق مايكل غارسيا قاد تحقيقات داخلية في الفيفا بعد عدة اتهامات وسلم تقريره في الخامس من أيلول عام 2014 ثم ناقشته لجنة الأخلاق في الفيفا وانتهت بالتوصية على عدم وجود شبهة فساد في ملفات الترشيح لكأس العالم 2018 و2022 وقررت نشر اثنتين وأربعين صفحة من التقرير الذي أشار إلى عدم وجود أي تجاوزات تؤثر على نتائج التصويت الذي أجري في ديسمبر كانون الأول عام 2010 ولم يتوصل التحقيق إلى دليل على المزاعم القائم منذ فترة طويلة بشأن الرشوة أو اتفاقات مسبقة على التصويت ليقرر بعدها غارسيا استقالة ولم تطلب السلطات السويسرية من الفيفا تسليمها التقرير في إطار التحقيقات التي كانت تجريها حول الموضوع ذاته لعدم امتلاك غارسيا أي سلطة لاستدعاء الشهود كما لم يحصل على شهادة أي شخص تحت القسم وقام بفتح التحقيق وفقا للقواعد الأخلاقية الخاصة بالفيفا وجاءت نتائج وفقا لاستنتاجات غارسيا الذي لا يدعو إلى أي إجراءات أخرى واتخذت لجنة القيم قرارها ببراءة ملفي روسيا وقطر لتنظيم كأس العالم منهية بذلك الجدل والنقاش الذي عصف بالفيفا بسبب بعض التصرفات غير الأخلاقية لعدد من أعضائه تم استبعادهم من المكتب التنفيذي لاحقا